تعز ( المندب نيوز ) خاص

أكدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أن استهداف العاملين في المجال الإنساني، يمثل تجاوزاً كبيراً للأعراف والمعاهدات والمواثيق الدولية.

وأعربت الهيئة، في بيان صادر عنها اليوم، عن إدانتها وأسفها العميق للعمل الارهابي الجبان، جراء تعرض طاقمها الطبي من العاملين في عيادات الرعاية الصحية المتنقلة، لعملية إطلاق نار في قرية يختل بمحافظة تعز اليمنية.

وشدد البيان على أن استهداف العاملين في المجال الإنساني يعد تحدياً كبيراً للمعاهدات والمعايير الدولية، التي توفر حماية خاصة لعمال الإغاثة والعاملين الطبيين وفرق الإنقاذ، مشيرة إلى أن مثل هذه الأعمال العدائية من شأنها أن تعيق استمرار عمليات الإغاثة، وتمنع وصول المساعدات الإنسانية في اليمن، ما قد يؤدي إلى تفاقم معاناتهم، وتراجع أوضاعهم.

وأكدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أن جهودها الإنسانية ستتواصل على الساحة اليمنية، أينما كانت هناك حاجة للمساعدة، رغم المخاطر التي تنطوي عليها، انطلاقاً من الجهود الإنسانية التي تقوم بها الهيئة في اليمن، وغيره من الدول، لتقديم كل أشكال المساعدة، لتخفيف معاناة المتضررين، وستكون سداً منيعاً أمام كل محاولات العنف الهادفة لعرقلة كل من يقف إلى جانب الإنسانية، ويسهم في تخفيف معاناة المتعثرين.

كما شددت الهيئة على أن كل أشكال العنف والإرهاب مرفوضة، وهو ما يتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية والأعراف الدولية.

ترك الرد