تريم(المندب نيوز)خاص

عقدت محكمة تريم الابتدائية برئاسة فضيلة القاضي محمد علي سعيد بن طالب ، رئيس المحكمة يوم الاثنين 16 نوفمبر 2020م جلستها العلنية الثالثة للنظر في حيثيات قضية محاكمة المتهم في جريمة قتل الشهيد الشاب أكرم علي كرامة أحمد السيود الذي استشهد في تلك الجريمة الشنيعة الذي هزت مشاعر الرأي العام في تريم وحضرموت وارتكبها المتهم صباح يوم الجمعة 9 أكتوبر 2020م فيما تعرض شقيق المجني عليه يونس لإصابة خطيرة في يده وإصابة مواطن آخر في رجله .

وفي الجلسة التي حضرها القاضي زاهر عبيد سلمي القاضي الثاني بمحكمة تريم الابتدائية والقاضي سعيد فيصل لرضي وكيل نيابة تريم الابتدائية وحسن العيدروس أمينا للسر والمحامي أحمد هبيص محامي أولياء الدم والمجني عليه يونس علي كرامة أحمد السيود (شقيق الشهيد) الذي تعرض لإصابة خطيرة في يده على أثر تلقيه رصاصة من الجاني ، كما حضر الجلسة المتهم في القضية (س – ع – ع – ع) البالغ من العمر نحو (52) عاماً ومحاميه عادل باوزير وعدد كبير من المواطنين أكتضت بهم قاعة المحكمة وصالة الانتظار خارج القاعة ، وهي القضية التي تعد إحدى القضايا الذي أشغلت الرأي العام في حضرموت لبشاعة ارتكاب جريمتها والإصرار على ارتكابها من قبل المتهم وتعمده في ذلك .

وفي الجلسة استمعت عدالة المحكمة لشهادة اثنين من الشهود الذين حضرا إلى قاعة المحكمة وهم من الذين كانوا متواجدين في موقع الحادثة وإرتكاب الجريمة لحظة وقوعها وأعطوا خلال شهادتهم وصفاً متكاملاً لوقائع تنفيذ الجريمة من قبل المتهم ، وتم من قبل الشهود الرد على جميع الأسئلة المطروحة عليهم من قبل النيابة العامة ومحامي اولياء الدم ومحامي الدفاع .

فيما أقرت عدالة المحكمة تلاوة شهادة الشاهد الثالث الذي قدمها في النيابة العامة وهو الشاهد الذي تعذر حضوره إلى قاعة المحكمة لسماع شهادته ، وذلك وفقاً ونصوص المواد القانونية الذي تسمح بذلك في حالة تعذر حضور الشاهد ، وتم تلاوة شهادته وتمت المصادقة عليها من قبل الأطراف وهم محامي الدفاع ومحامي أولياء الدم والنيابة العامة .

بعد ذلك طلب محامي أولياء الدم سماع إفادة المجني عليه الثاني الذي تعرض لإصابة خطيرة في يده يونس علي السيود لتفاصيل وقائع ما حدث في ذلك اليوم وفي الوقت الذي حاول محامي الدفاع الاعتراض على ذلك الطلب ، تقدم محامي الدفاع نفسه بطلبه لسماع شهادة المجني عليه الثالث الذي تعرض لإصابة في رجله نهدي النهدي والذي تنازل عن الحق الشخصي له في القضية لسماع تفاصيل وقائع ما حدث في ذلك اليوم ، وعندها قررت عدالة المحكمة سماع أقوال الآثنين الذين تحدثوا وأعطوا وصفاً متكاملاً ودقيقاً لوقائع ما حدث من جريمة شنيعة وفظيعة وتنفيذها من قبل المتهم سواء من خلال ما حكوه أو ما جاء في ردهم على أسئلة من قبل النيابة العامة ومحامي اولياء الدم ومحامي الدفاع .

وفي رد المجني عليه الثالث على سؤال النيابة العامة عن أسباب تنازله عن حقه الشخصي ومسامحة المتهم أفاد قائلاً بأن أهل القاتل حضروا إلى عند أهله طالبين منهم الصلح المتعارف عليه في الأعراف القبلية ومحتكمين لهم وبناءاً على ذلك وحسب الأعراف القبلية المتعارف عليها تم الصلح بين اهله وأهل القاتل ولهذا تنازل عن الحق الشخصي له .

وخلاصة القول فإن شهادة الشهود الذين تعرفوا على المتهم وأشاروا إليه قد أكملت وأوضحت الصورة الكاملة لعناصر ارتكاب الجريمة من قبل المتهم و فاصيل وقائع إرتكابها من قبل المتهم ، وشكلت إضافة ثبوتية هامة لعدالة المحكمة تضاف إلى الأدلة الثبوتية السابقة التي سبق وان قدمت لعدالتها في الجلستين السابقة .

وكانت جلسة المحكمة قد شهدت عمليات شد وجذب بين محامي الدفاع والنيابة ومحامي أولياء الدم إلا أن حزم فضيلة القاضي بن طالب وضعت حداً لتلك المهاوشت وأوقفتها في حينه .

وفي نهاية الجلسة طلبت النيابة العامة وكذا محامي أولياء الدم بحجز القضية للمرافعات الختامية ، فيما اعترض محامي الدفاع على ذلك الطلب مطالباً بالسماح له بتقديم رده المكتوب على شهادة الشهود وكل الإفادات وسماع رد النيابة العامة ومحامي اولياء الدم عليها قبل جلسة المرافعات الختامية .

وبعد استماع هيئة عدالة المحكمة كل ما قدمته جميع الأطراف وسماع شهادة الشهود وإفادتهم أقرت عدالة المحكمة رفع وقائع هذه الجلسة وحجز القضية إلى جلسة يوم الأربعاء القادم 25/نوفمبر/2020م لتقديم الأطراف لمرافعاتهم الختامية وكذا لتمكين محامي الدفاع من تقديم ردود المكتوبة والشفوية على شهادة الشهود وماتم تقديمه من قبل النيابة العامة ومحامي اولياء الدم في نفس الجلسة والسماع للرد عليها من قبل النيابة ومحامي أولياء الدم .

ترك الرد