المكلا (المندب نيوز) خاص – غرفة التحرير

تمارس مليشيات حزب الاصلاح الموالية لتنظيم الاخوان الارهابي أبشع الجرائم بحق المواطنين في محافظة شبوة، عقب أحداث أغسطس – 2019م، التي شهدتها المحافظة، تحت غطاء ما يسمي بالجيش الوطني التابع لنظام الشرعية.

تستقوى تلك المليشيات التي يقودها المدعو “لعكب الشريف” قائد ما يسمى “القوات الخاصة” بمحافظة شبوة، بعناصر تابعة لتنظيم القاعدة الارهابي، لتنفيذ مخططاتها وانتهاكاتها وجرائمها بحق أبناء المحافظة، التي شهدت خلال فترة سيطرة تلك المليشيات انفلات أمني غير مسبوق عرض العديد من القيادات المدنية والعسكرية في المحافظة الى القتل والاختطاف والتهجير القسري.

سيرة دموية:

وعرف عن “لعكب” بانتمائه لاحد أكبر التنظيمات الإرهابية في جزيرة العرب، وذلك بعد نشأته في أحد أبرز الاحزاب اليمنية تطرفاً وهو التجمع اليمني للإصلاح، ليتحول بعدها الى قائد ميداني لعدة فصائل حزبية تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي، لتنفيذ عمليات عدائية ارهابية في محافظتي شبوة وحضرموت.

قاد “لعكب” خلال تواجده في المحافظة عمليات الاغتيالات والاختطافات التي طالت عدد متسبى قوات النخبة الشبوانية والقيادات المدنية المعارضة لتواجد سلطة الاخوان والعناصر الإرهابية في المحافظة، وذلك من خلال تجنيد مجموعات من تنظيم القاعدة الارهابي وتدريبها داخل المعسكرات التابعة لقواته، وذلك بعد أن كان يقوم بتلك المهام ذاتها في محافظتي البيضاء ومأرب.

كما ساعد تواجد مليشيات “لعكب” في المحافظة على عودة الثأر بين القبائل وانتشار المظاهر المسلحة غير الحضارية داخل المدن الرئيسية بشكل مخيف ومقلق، بعد ان تمكنت قوات النخبة الشبوانية في وقت سابق أثناء سيطرتها على تلك المدن من انهاء كل تلك المظاهر السلبية التي تربك أمن واستقرار المحافظة.

“لعكب” مجرم حب:

بعد الانتهاكات والجرائم المتواصلة التي طالت أبناء محافظة شبوة، من قبل قوات “لعكب” ازدادت حدة الغضب ارتفعت الأصوات المطالبة بمحاكمته وطرد ميلشياته الإرهابية.

حيث هاجم ناشطون من ابناء المحافظة على مواقع التواصل الاجتماعي، قيادة السلطة المحلية بالمحافظة الموالية لجماعة الإخوان المسلمين، بعد أن تجاهلت المناشدات بإيقاف الة القمع التي يقوم بها المدعو “لعكب” بحق اهالي المحافظة، باطلاق هاشتاج بعنوان #لعكب_مجرم_حرب، لفضح جرائم تنظيم الإخوان الإرهابي في المحافظة، ولكبح الممارسات الهمجية التي يمارسها المدعو “لعكب” وميليشياته الإرهابية بحق المحافظة واهالها.

وكشف عدد من المغردون جرائم مليشيات “لعكب”، منذ أن تمكنت من السيطرة على أجزاء واسعة بالمحافظة في أغسطس الماضي، مؤكدين رفضهم القاطع لتلك الممارسات التي ترقى الى جرائم حرب بحق أبناء المحافظة.

وطالب المغردون دول التحالف العربي والمجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية بالتدخل السريع لإيقاف بطش مليشيات الاخوان ومحاكمة قائدها “لعكب” على الاعمال العدائية الارهابية التي تقوم بها ضد المواطنين العزل في المحافظة.

وذلك بعد ان شهدت المحافظة عدة حوادث ضد مدنين، أبرزها كان أعدم الشهيد “سعيد تاجرة” أثناء مشاركته في مظاهرة سلمية، واختطاف المواطن “يسلم حبتور” الذي تعرض لأبشع أنواع التعذيب في السجون السرية لتلك المليشيات الإرهابية.

تركت تلك القوات المهام الأساسية التي وكلت وبها وهي محاربة مليشيات الحوثي، وتفرغت لملاحقة منتسبي قوات النخبة الشبوانية الذين لاعتقالهم وأخفاهم، أضافة الى نهب والتقطع لممتلكات المواطنين.

الانتقالي يحذر:

المجلس الانتقالي الجنوبي حذر في اجتماعه الدوري، من التوجهات التي تتبناها السلطات الأمنية والتنفيذية في محافظة شبوة بعد أن باتت رهينة لقوى سياسية شمالية لها ارتباط كبير بالتنظيمات الإرهابية، تعمل على أرباك المشهد في الجنوب، خوفا من ان تفقد ما تبقى لها من نفوذ على أرض الجنوب.

ودعا المجلس الحكومة إلى سرعة وقف والانتهاكات التي تقوم بها مليشيات الاخوان في محافظة شبوة ضد قيادات الانتقالي وأبناء المحافظة، محذراً من ومواصلة هذه المليشيات من استحداث عدة نقاط عسكرية مدججة بمختلف أنواع الأسلحة، وتنفيذ حملات مداهمة على منازل الناشطين والقيام بعمليات اعتقال ومطاردات غير قانونية، في تحدٍ واضح منها لإفشال اتفاق الرياض.

آراء:

رئيس تحرير صحيفة “المندب نيوز” “أسامة بن فائض”، أكد أن القيادي الإخواني الإرهابي المدعو لعكب مجرم حرب متورط في دماء الجنوبيين.

وشدد في تغريده له على موقع التواصل “تويتر”: “سيبقى لعكب مجرم حرب، هو وبقية القيادات الإخوانية التي كان لها ضلوع في نزف دماء الجنوبيين، سواء كانت قيادات عسكرية أو دينية بتحليلهم دمائنا منذ حرب صيف 94م”.

وأضاف ” بن فائض” أن: “أعمالهم الإرهابية في ذاكرة كل جنوبي أكانت في عدن أو شبوة أم حضرموت إلخ”، مؤكدا أن: “دماء أبطالنا دين، ورد الدين واجب”.

الناشط الجنوبي “محمد حبتور” قال: ان ما يحصل في شبوة يعتبر سُعار مليشياوي، لافتا إلى أن ملاحقة ومطاردة كل من يعارض السلطة، والتنكيل بهم داخل السجون، عمل اجرامي لا تقوم به إلا الجماعات الإرهابية.

وأضاف “حبتور”: انه من الزيف والكذب والإجحاف أن نسمي مليشيات لعكب بالأجهزة الأمنية، لأنها لا تؤمِّن أحد ولا تنشر إلا الخوف مختتما تغريدته بهاشتاج #لعكب_مجرم_حرب.

أما الكاتب “صالح الدويل” فقال:” ان مليشيات سلطة التمكين لا يعنيها الثأر في شبوة مشيرا الى ان شعارها هو “اقتل ثاراً وانت آمن”.

وأشار” الدويل”: ان كل ما يعني هذه السلطة هو قمع الاحتجاجات السلمية في عزان ونصاب وجردان وفي شرعها من يرفع علم الجنوب مباح الدم اما الثأر في عاصمة المحافظة فلا يعنيها بل تغض الطرف عنه.

ويرى مراقبون أن المهمة الأصعب أمام المملكة العربية السعودية و حكومة المناصفة في تطبيق بنود اتفاق الرياض، هي إيقاف عبث وانتهاكات جماعة الاخوان في محافظة شبوة، التي تعمل في إتجاه معاكس للمشروع العربي، الأمر الذي يثبت تورط الجماعة في اليمن المصنفة ضمن الجماعات الإرهابية، بأجندات عدد من الدول المعادية للتحالف العربي .

ترك الرد