حضرموت (المندب نيوز)عبدالله بن شهاب

 

نشاط وهمة رافقت هذا الصرح العلمي الوليد منذ اليوم الأول جعلته في حركة دءوبة وإنجاز مستمر ليكون منارا علميا جديدا في وادٍ اشتهر بتاريخه الحافل بالعلم والعلماء وتعدد الحواضن التربوية والتعليمية في كل أنحاء ربوعه المترامية.

 

فقد دُشن صباح الخميس 19 يناير 2017 بالقاعة الصغرى برباط الإمام المهاجر بمديرية سيؤن وبحضور جملة من العلماء والدعاة والوجهاء افتتاح كلية الوسطية الشرعية للعلوم الإسلامية المتخصصة في علوم الشريعة الإسلامية .

 

حفل الافتتاح بدء بآي من الذكر الحكيم ثم ألقى الأستاذ عبدالرقيب العطاس رئيس مجلس الأمناء كلمة رحب فيها بالضيوف الكرام ، موضحا أهمية إنشاء كلية الوسطية الشرعية لإعداد جيل من حملة الشهادات العليا في العلوم الإسلامية يمتلكون بناءً معرفيا وروحيا وفق مبادئ الدين الإسلامي الحنيف ودعوته السمحاء وواقع التطور العلمي الحديث ، وتنمية قدرة البحث العلمي لطلاب الكلية بما يمكنهم من أداء دورهم في تنمية المجتمع ليتحدث بعده الحبيب عمر بن حفيظ عميد دار المصطفى للدراسات الإسلامية بكلمة نيابة عن المنشآت التعليمية عن دور مدرسة حضرموت في نشر دين الوسطية والاعتدال في بقاع الأرض مستعرضا عددا من النماذج والشخصيات الدينية والاجتماعية من أبناء المدرسة الذين ساهموا في توطيد وترابط المجتمع المسلم وحافظوا على هوية المدرسة أينما حلوا وتوجهوا في مجالات الدعوة إلى الله وغيرها ، وحث على وجوب الاقتداء بهم وتتبع منهجهم المستسقى من أخلاق النبوة والرسالة المحمدية على صاحبها أفضل الصلاة و السلام.

 

ثم ألقى عميد الكلية العلامة والمفكر الإسلامي الدكتور أبوبكر العدني بن علي المشهور كلمة لخص فيها مجمل الأسس التي قامت عليها الكلية ومنشأ الفكرة ومبتدأها بعد مرور ما يقارب عشرين سنة في مجال الأربطة المنشرة في ربوع البلد الميمون ، مؤكدا على أن هذه الكلية ليست بديلا عن المنهج الأبوي التقليدي الذي سارت عليه أجيال المدرسة الحضرمية وإنما هو رديف ومعاون لها ، مرشدا الجميع إلى حسن التفاعل مع هذه المؤسسة العلمية الجديدة التي يؤمل عليها خلق جيل واع ٍ ومدرك لضرورات المرحلة ويتخطى العقبات والصعاب التي تواجهها الأمة .

 

أيام معدودة فصلت بين هذا الحفل المبارك وبدء فعاليات الدراسة بالكلية فقد بدأت صباح يوم السبت ١٤ جماد الأول ١٤٣٨ھ الموافق ١١ فبراير ٢٠١٧م فعاليات أول يوم بحضور عميد الكلية والموجه العام لأربطة التربية الإسلامية ومراكزها التعليمية والمهنية العلامة الدكتور أبوبكر العدني بن علي المشهور الذي رحب عميد الكلية بالطلاب الدارسين شاكراً لهم حسن انضباطهم ونشاطهم وتفاعلهم مع بدء الدراسة الجامعية، حاثاً إياهم على الجد والاجتهاد في تحصيل العلوم الشرعية والحرص الكامل على فهم المقررات الدراسية المتنوعة.

 

وفي تصريح له بهذه المناسبة عبر العلامة د. أبوبكر المشهور عميد الكلية عن سروره بافتتاح هذا الصرح العلمي وزف هذه البشرى السعيدة إلى كافة الطلاب والشباب المعتنين بالعلم الأكاديمي الشرعي، آملاً أن تكون هذه الكلية لبنة من لبنات بناء الإنسان في هذا الوطن وبادرة خير مباركة في طريق خدمة العلم وأهله، مشيرا إلى تسجيل عدد كبير من الطلاب الراغبين للالتحاق فيها من داخل الوطن وخارجه.

 

وواصل عميد الكلية الحبيب أبوبكر المشهور إقامته المحاضرات لطلاب الكلية إلى جانب جملة من الأساتذة الجامعيين في عدد من المساقات العلمية لتستمر الدراسة بوتيرة عالية وجهد متواصل أثمرت به الجهود لتصل إلى نهاية الفصل التمهيدي الذي اعتمدته الكلية لكل المنتسبين لها حيث أعدت لجنة الامتحانات جدولا متكاملا يشمل المواد الدراسية ابتداء من ٨ مايو ٢٠١٧م وحتى تاريخ ٢٣ من نفس الشهر.

 

الاستاذ الدكتور علي مشهور الجنيد نائب رئيس المجلس الأعلى للكليات أوضح أن لجان تكوين الكليات تعكف على إعداد وتجهيز افتتاح الفروع التابعة للكلية في كل من عدن والمكلا ، كما أكد الأستاذ الدكتور عبدالله عبدالقادر العيدروس نائب عميد الكلية أن العام الدراسي لطلاب السنة الأولى سينطلق مع بدء العام الجامعي في شهر سبتمبر وستبدأ الدراسة لطلاب الفصل التمهيدي في شهر يناير من العام القادم ٢٠١٨م.

 

يشار إلى أن كلية الوسطية الشرعية للعلوم الإسلامية تتخذ من حضرموت مقرا لها تضم أقساما تخصصية أهمها قسم التفسير وعلومه وقسم العقيدة والدعوة بالإضافة إلى أقسام الفقه وأصوله ، الحديث وعلومه وقسم الدراسات الإسلامية والعربية ، وتزاول الكلية عملها الأكاديمي بموجب ترخيص من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي رقم 1349 لسنة 2014م وستفتتح خلال العام القادم فرعين جديدين في كلٍ من المكلا وعدن.

 

 

 

 

 

ترك الرد