اليابان (المندب نيوز) متابعات 

 

شهدت مدينة في غرب اليابان تدريبا على الإخلاء الأحد، وسط مخاوف من احتمال إطلاق كوريا الشمالية صواريخا باليستية نحو الأراضي اليابانية.

وهرع أكثر من 280 من سكان وتلاميذ مدارس “أبو”، وهي بلدة صغيرة يبلغ عدد سكانها أكثر من 3400 شخص على الساحل الشمالي الغربي لليابان، إلى مبان مدرسية محددة للبحث عن مأوى بعد انطلاق صافرات الإنذار التي تحذرهم من احتمال وقوع هجوم صاروخي وسقوط حطام عليهم.

 

ويأتي ذلك بعد ثلاثة أسابيع متتالية من إجراء بيونغيانغ تجارب صاروخية.

 

وفي الأسبوع الماضي، أطلقت صاروخا في البحر داخل المنطقة الاقتصادية الخاصة باليابان التي تبعد 200 ميل عن الساحل الغربي للبلاد.

 

وتعد هذه ثاني عملية تدريب من هذا القبيل منذ مارس الماضي، عندما طلبت طوكيو من الحكومات المحلية مراجعة خطط الطوارئ الخاصة بها، والقيام بعمليات إخلاء وهمية.

 

وأجري تدريب مماثل الأحد في محافظة فوكوكا المجاورة، ومن المقرر إجراء تدريبات أخرى خلال الاشهر القليلة المقبلة.

ترك الرد