دمشق (المندب نيوز) وكالات

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، الأحد، أن 3 آلاف مدني خرجوا حتى مساء السبت من الرقة شمال شرقي سوريا، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن 300 مسلح من داعش لا يزالون في المدينة.

وغادر المدنيون الرقة، التي تعتبر معقل التنظيم المتشدد في سوريا، بموجب اتفاق بين مسؤولين محليين ومسلحين من التنظيم، إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن.

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، طلال سلو، لوكالة “فرانس برس”: “خرج أكثر من 3 آلاف مدني مساء السبت إلى مناطق آمنة تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بموجب الاتفاق”.

اتفاق الانسحاب

وأبرم الاتفاق بين مجلس الرقة المدني ووجهاء العشائر ومسلحين محليين من تنظيم داعش، مؤكدا أن “الرقة باتت خالية تماما من المدنيين”، باستثناء بعض عائلات المسلحين الأجانب الذين لا يزالون في المدينة.

وقال سلو لـ”لرويترز” إن 275 من مسلحي داعش السوريين غادروا مدينة الرقة بموجب اتفاق الانسحاب وتركوا خلفهم ما بين 200 و300 مسلح معظمهم أجانب.

وأضاف أنه تم توفير ممر آمن لجميع المدنيين تقريبا في الجيب الذي يسيطر عليه تنظيم داعش في الرقة في إطار الاتفاق.

وشنت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة هجومها الأخير في الرقة، الأحد، بعد مغادرة القافلة خلال الليل.

وذكر سيلو أنه بحلول صباح الأحد كانت القافلة لا تزال داخل المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية.

ترك الرد