سوريا (المندب نيوز) متابعات

 

اعلن مفوّض الشرق الأوسط لحقوق الإنسان الدولية السفير الدكتور هيثم ابو سعيد أن عودة النازحين السوريين من لبنان وتركيا والأردن بات مطلوباً في الوقت الراهن خصوصاً بعد التغييرات الميدانية التي حصلت منذ فترة بالإضافة الى إعادة الحسابات السياسية للإتحاد الأوروبي تجاه سوريا من موقف العناوين الخلافية وعلى رأسها المطالبة بموضوع الرئاسة السورية وتركها للسوريين.

 

وفيما يختص الأحداث التي تدور في الشمال وتحديدا الدور التركي في توحيد الفصائل التابعة للمعارضة في جيش واحد أمر مقلق ويجب التعامل معه بحذر ويندرج ضمن مشروع التقسيم بمفهوم الحكم الذاتي، وسيصار من بعدها تمرير انفصال الأكراد ممكناً دون أي إعتراضات قيّمة تُذكر. 

 

وفي سياقٍ متصل وبعد زيارته لجمهورية مصر العربية أكّد السفير أبو سعيد أنه لا يجوز نقل المشهد السوري ذاته إليها وما الأحداث الأخيرة من إستشهاد عدد من الضباط والجنود إلاّ مدخل لذلك، وهذا أمر خطير جداً إذا ما ارادت بعض القوة الإقليمية والدولية الدخول في هذه المغامرة نظراً لتعددية المذاهب والطوائف فيها ولا يمكن ان تكون على غرار ليبيا وتعددها الميلشياوي.

 

وفِي حديث للسفير ابو سعيد لوسائل إعلام مصرية طالب الشعب المصري بالإلتفاف حول الرئيس عبد الفتاح السيسي ومؤازرته في المشاريع ذات الطابع التنموي المستدام وبشكل متوازن في مجمل المحافظات، ولا يمكن إنجاحه بشكل كلي إلاّ بنبذ كل أشكال العنف والترفّع عن المصالح السياسية الخاصة المرتبطة بأجندات خارجية خارجة عن رؤية الشعب المصري العليا.

ترك الرد