دمشق (المندب نيوز) وكالات

أعلن الكرملين، الخميس، إنه يبذل جهودا مكثفة لتنظيم اجتماع في روسيا بين النظام السوري والمعارضة رغم “تحفظات” أنقرة، التي تعارض مشاركة فصائل كردية في عملية تسوية النزاع سوريا.

وأعلن الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين “نعلم أن شركاءنا الأتراك لديهم تحفظات حيال موضوع بعض القوى التي يعتبرون أنها تشكل تهديدا لأمنهم”.

وأضاف “لكن هذا لا يعني أن العمل لن يجري. يقوم خبراؤنا بعمل مكثف لكي يقرروا ويتفقوا على لوائح (المشاركين)”، موضحا أن هذا المؤتمر يضم النظام السوري والمعارضة وسينظم “في المستقبل القريب”، لكن بدون إعطاء المزيد من التفاصيل.

والأربعاء، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال عقد قمة في سوتشي مع نظيريه التركي والإيراني، الاتفاق على مبادرة لعقد “مؤتمر الحوار الوطني السوري” الهادف إلى جمع النظام والمعارضة.

لكن العديد من الشكوك لا تزال تحيط بهذه المبادرة، فيما بقي الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حازما برفضه مشاركة الفصائل الكردية في شمال سوريا، في أي تسوية.

وقال الرئيس التركي الأربعاء “لا يمكن أن نعتبر عصابة إرهابية أياديها ملطخة بالدماء طرفا شرعيا”، مضيفا أن هذه الفصائل “تهدد وحدة أراضي” تركيا.

وتتعاون روسيا وإيران وتركيا بشكل وثيق في الوقت الراهن للتوصل إلى حل للنزاع في سوريا.

وتشرف روسيا وإيران حليفتا النظام السوري، وتركيا التي تدعم فصائل من المعارضة، على مفاوضات آستانة، التي أتاحت قيام أربع مناطق “خفض توتر” على الأراضي السورية.

وأدى ذلك إلى خفض التوتر ميدانيا بعد جمع ممثلين عن النظام والمعارضة لمناقشة مسائل عسكرية، في حين أن المحادثات السياسية تجري في جنيف حيث لم تحقق نتيجة تذكر.

اترك تعليق