لماذا تأسس الحزام الامني مقال لـ عرفات سعيد عبدالله 

عندما اجتاح الحوثيون صنعاء والمناطق المجاورة مسهم الغرور والنشوة حتى قال قائلهم سندخل عدن مشياً على الاقدام

ولطالما عانت محافظة عدن والمحافظات الجنوبية طيلة خمسه وعشرين عاماً الكثير من الظلم والجور والقهر والاقصاء من قوى النهب والسلب والفساد

قام ابناء عدن والمحافظات الجنوبية بمواجهة هذه العصابة الحوثية الصفوية الفارسية ببسالة وشجاعة نادره فانهزمت هذه العصابة  بفضل الله هزيمة لم تكن بالحسبان

وتكبدت خسائر فادحه بالأرواح والعتاد رغم مدنية ابناء عدن وعدم خبرتهم بالسلاح والقتال

 وبفضل الله خرجت هذه العصابة من المحافظات الجنوبية وهي تحمل وراءها خزي الهزيمة والقهر والانكسار

فاشتد غيظها وزاد حقدها وغِلِها على المحافظات الجنوبية واهلها فتوعدتها بالانتقام والوعيد الشديد

فدست الدسائس لأبناء المحافظات الجنوبية الشرفاء وجندت خلايا ومرتزقة وضخت لهم اموال طائله  لزعزعت الامن واقلاق السكينة  وتخريب المشاريع الخدمية والتصفيات والاغتيالات للكوادر الجنوبية العسكرية والامنية

لتُظهر للرأي العام وللعالم ان عدن  تعيش في فوضى عارمة واصبحت وكر للإرهاب وان اجهزت الامن باتت عاجزه عن حفظ الامن في المحافظات الجنوبية وحماية اهلها

 فقررت قوات التحالف العربي بعدن بقيادة الامارات تشكيل حزام امني لمحافظة عدن من خلال  دارسة امنيه متقنه على ايدي خبراء امنيين وعسكريين من المحافظات الجنوبية لتأمين مداخل محافظه عدن وتتبع اوكار القاعدة  والدواعش

 شُكل الحزام الامني  من قيادات واداريين وغرف عمليات وتم استيعاب عدد كبير  من المقاومة الجنوبية   وتوزيعهم على نقاط عديده في المحافظة وشُكلت فرق مداهمات وطوارئ

وسخرت قوات التحالف العربي  بعدن بقيادة دولة الامارات كل  الامكانيات المتاحة من الآليات التشغيلية كالأطقم والذخائر لبعض النقاط المهمة  والواجبات اليومية والمصاريف التشغيلية وجهزت المعسكرات  وأهلتها بجميع الامكانيات

وتم تأهيل وتدريب افراد الحزام الامني على أيدي مدربين عسكريين من جمهورية السودان الشقيق ومن ابناء الوطن

ونجح الحزام الامني  نجاحاً باهراً بفضل الله وتوسع تشكيل الحزام الامني الى  قطاعات على مستوى مديريات محافظة عدن حتى امتد الحزام الامني الى المحافظات المجاورة لحج وأبين والضالع  وشبوه  حتى باب المندب

 وبهذا النجاح الكبير الذي تحقق بفضل الله ثم بجهود قوات التحالف بعدن بقيادة الامارات ودعمها السخي بكل الامكانيات المادية والمعنوية واللوجستية

لن ينسى ابناء عدن والمحافظات المحررة  بإذن الله تعالى تلك المواقف النبيلة المشرفة لدولة الامارات العربية ولرجال الحزام الامني اهل الثغور البواسل الذين صمدوا امام ألذّ اعداء العقيدة والوطن المد الايراني الصفوي الحوثي والداعشي والقاعدي

كتبه أبوعبدالله/عرفات سعيد عبدالله 

مدير دائرة التوجيه المعنوي لألوية الاسناد والدعم الحزام الامني 

1439/4/14ﮭ الموافق 2018/1/2018م

اترك تعليق