إستطلاع خاص: مواطنو وادي حضرموت لـ”المندب نيوز” هذه آخر تطورات عام 2017م ونأمل بتغييرات في العام الجديد

 

سيئون (المندب نيوز) خاص – إستطلاع مراسلنا : محمد باحفين

 

تحدث عدد من مواطني وادي حضرموت في تصريح خاص لـ “المندب نيوز” عن آخر التطورات والاحداث خلال عام 2017، ومأ يتأملونه من العام الجديد 2018. حيث اختلفت وتعددت انطباعاتهم وجاءت على النحو التالي:

 

 

 

المنطقة الأولى

 

قال: عدنان عيدروس اللحجي  مندوب المنطقة العسكرية الاولى “لنا ثمانية أشهر في عام 2017 بدون رواتب مالية والدولة والاحمر يتلاعبون بنا ومن وجد الاحمر فهو ناجح، هل هناك عدالة ؟ أو مع السلامة لندن ! “.

 

و قد تأمل بأن يحمل عام 2018 الخير والبركة مالم والا ستصبح مثل أختها وسيعيش في نفس (العجنة) هذه ؛ ” لا خارجونا ولا خارجناهم اللعبة من (فوق) ” على حد تعبيره.

 

الأمن العام

 

قال: العقيد عبده المري مدير السجن المركزي بالوادي “رغم كل الظروف والصعوبات التي واجهناها في العمل خلال عام 2017، لكن لم يدخلنا اليأس رغم ما تمر به البلاد عموما من الظروف التي نعرفها جميعا … كل انسان في كل موقع من مواقع الدولة سيحقق شيئا في حال وجد الضمير والعزيمة والارادة ، ونحن كمسؤولون خداما لهذا الوطن في كل أعوامه؛ ونأمل في عام 2018 أن تخرج بلدنا من هذه المحنة وأن يتحقق كل الذي نقصنا في العام الذي قبله  في هذا العام الجديد وأملنا بالله كبير، وان شاء الله سنواصل عملنا بكل عزيمة واقتدار ولن يدب إلينا اليأس أو الاحباط مهما كانت الظروف”.

 

  المجلس المحلي

 

قال: الاخ/ شوقي الدباء عضو المجلس المحلي بمديرية سيئون “مر علينا عام 2017 مثل الاعوام الماضية بمآسيها، لكن نأمل من الله عزو جل أن نستقبل عام 2018 بالأمن والامان وتحسين الوضع الحالي وأن تكون حضرموت نموذجا للمحافظات الاخرى خصوصا انها المنفذ الوحيد الجوي في البلاد”.

 

وبعث (الدباء) رسالة إلى القيادات في الحكومة فحوها “التماس الوضع من المواطنين أكثر خصوصا في المجال الصحي والأمني والتربوي والتعليمي والعمل على معالجة هذه الملفات العاجلة”.  

 

الصحة العامة

 

قال الأخ/ جعفر ربيع بن عبيدالله  مدير برنامج التحصين بالوادي والصحراء “مر عام 2017 بما فيه من مآسي ومشاكل خاصة في بلدنا على الصعيد السياسي والاجتماعي وما يخصنا هو على الصعيد الصحي، حيث كان في عام 2017 اسوأ كارثتين مرت علينا في الصحة هما : انتشار مرض الكوليرا والذي بدأت علامات التعافي منه ان شاء الله ، وظهور حالات من مرض الدفتريا وهو ما يخص مجال عملنا، وهذا لا شك مؤثر على مستوى الصحة ناهيك عن حضور حالات مثل الضنك والملاريا والامراض الاخرى التي عادة ما تظهر في مثل هذه الظروف والانتكاسات السياسية، نأمل من عام 2018 أن يكون حاله أفضل ونأمل في من يدعون انهم قادتنا السياسيين أن يكونوا أكثر حصافة ورؤية فيما ينفع هذه البلاد وان شاء الله يكون هذا العام عام نهاية مرض شلل الاطفال واختفاء مرض الدفتريا والامراض الوبائية الاخرى التي انتشرت حديثاً”.

 

مواطن

 

قال: المواطن/ يسلم صالح كعويلة “أننا نستنكر الإجرام الذي حدث في عام 2017 بوادي حضرموت، أين أولادنا الذين تجندوا وتدربوا من أجل حماية حضرموت كافة وليس الساحل فقط؟ ، نريدهم في عام 2018 أن يحموا البلاد ولا يحمي البلاد الا اهلها، وأننا نناشد كل ولي أمر بأن ينظر للوادي المهمل كما نريد مسؤولين غيورين على وطنهم”.   

ترك الرد