المكلا(المندب نيوز)رصد

فوجئ السعوديون، اليوم السبت، بنبأ غير مسبوق في المملكة عن اعتقال 11 أميرًا دفعة واحدة إثر اعتراضهم على قرار حكومي، غير مسبوق هو الآخر، بتوقف الدولة عن دفع فواتير كهرباء وماء قصور الأمراء، وأفراد الأسرة الحاكمة في إطار نهج جديد لترشيد النفقات، ومكافحة الفساد في البلاد.

ووفقًا للمصادر السعودية فإن الأمراء الـ11 تجمهروا في قصر الحكم مطالبين أيضًا بالتعويض المادي عن تنفيذ القصاص، العام الماضي، في أحد أبناء عمومتهم، وهو الأمير تركي بن سعود الكبير، الذي أصبح أول أمير يعدم في قضية جنائية.

وذكرت المصادر أن هذا التجمهر تزعمه الأمير (س ع س) الذي حدد بأنه ابن الأمير سعود بن فيصل بن تركي  خلافًا لما راج بين معلقين سعوديين بأن الأمير (س ع س) من ذرية سعود الكبير جد الأمير الذي نفذ بحقه القصاص.

ولا يحدد هذا بالضبط هوية الأمير (س ع س)، لكنه يؤكد معلومات هامة بشأن شخصيته حيث يشير إلى أنه أمير شاب إذ أنه ابن حفيد الأمير سعود بين فيصل بن تركي، كما يشير إلى أنه لا ينتمي لفرع الأسرة الحاكمة أي أنه ليس من أحفاد الملك عبدالعزيز.

ويكشف تزعم الأمير (س ع س) للمجموعة أنها على الأرجح مجموعة شابة من الأمراء ليس من بينهم شخصية معروفة على مستوى المملكة.

وتقدر أعداد أمراء الأسرة الحاكمة في السعودية بمختلف فروعها بالآلاف.

وتميز عهد الملك سلمان بقرارات غير مسبوقة تمس الأسرة الحاكمة كتنفيذ القصاص بأمير، وسجن آخر، وحبس العديدين بتهمة الفساد.

وكتب الكاتب والمحامي السعودي عبدالرحمن اللاحم في حسابه بتويتر: “الناس سواسية امام القانون، هذه إحدى معالم السعودية الجديدة.”

اترك تعليق