أبوظبي (المندب نيوز)

 

منح مؤتمر الشيخ زايد العالمي الثالث للسلام، سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ورئيس هيئة الهلال الأحمر «جائزة الخير العالمية»؛ تقديراً لجهود سموه في تعزيز مجالات التضامن الإنساني، وتخفيف معاناة الشعوب عبر رئاسته لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية، إحدى كبريات الهيئات العالمية في المجال الخيري والإنساني بمختلف دول العالم. وأقيمت مراسم التكريم خلال فعاليات المؤتمر الذي نظمته جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية بمدينة كاليكوت الهند، ضمن الاحتفال بمرور 40 عاماً على إنشائها.

 

وتسلم الجائزة نيابة عن سموه، الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر، من المستشار سوريش أكاروال القاضي بالمحكمة العليا بجمهورية الهند، بحضور الشيخ أبو بكر أحمد الرئيس التنفيذي لمؤتمر الشيخ زايد العالمي. وأعلنت لجنة التكريم لجائزة الخير العالمية، فوز سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بالجائزة. وتضم اللجنة خمسة أعضاء من العاملين في المجال الخيري والإنساني بالهند، ومنهم، الشيخ أبوبكر أحمد رئيس جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية، والدكتور عبد الحكيم الأزهري المدير العام لمركز الإغاثة الخيرية الهندية، والدكتور حسين الثقافي نائب رئيس جامعة مركز الثقافة السنية.

 

 

عرفان بالجميل

وقال الشيخ أبو بكر أحمد الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة والجماعة بعموم الهند ورئيس لجنة التكريم في كلمته، إن هذه الجائزة تعبير عن الشكر وعرفان بالجميل على ما تقوم به دولة الإمارات تجاه أشقائها من مساعدات إنسانية وأعمال خيرية، مضيفاً أن دولة الهند استفادت كثيراً من تلك المعونات التي قدمتها هيئة الهلال الأحمر، إثر الكوارث الطبيعية التي شهدتها المنطقة في السنوات الماضية، إضافة إلى مساعدات مالية مختلفة لعديد من المشاريع الخيرية والعلمية.

 

وقال إن منح الجائزة يأتي تأكيداً لأهمية دور هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في مجال الأعمال الإنسانية والخيرية على مستوى العالم، خصوصاً في جمهورية الهند؛ وتقديراً لجهود سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر.

 

شخصية عظيمة

 

وقال المستشار سوريش أكاروال القاضي بالمحكمة العليا، إن هذه المناسبة فرصة لتكريم قائد عظيم له مساهمات إنسانية ورئيس مؤسسة عظيمة تعمل في المجال الخير والإنساني، لافتاً إلى أن الجائزة ستلعب دوراً مهماً في مد جسور التعاون وتوطيد العلاقات الثنائية بين الإمارات والهند، مشيراً إلى ما يسود الإمارات والهند من تعايش سلمي وتسامح، رغم تعدد الأعراق والديانات والألوان بهما.

 

 

إسهامات ملحوظة

قال الدكتور عبد الحكيم الأزهري مدير لجنة التكريم بالجائزة، إنه تم اختيار سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لهذه الجائزة تقديراً لإسهاماته الملحوظة كرئيس لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية في الإشراف على الأعمال الإنسانية والخيرية على مستوى العالم، وتقديراً لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية لمد يد العون والمساعدة في شتى مناطق الهند، خصوصاً في فترة إنقاذ المنكوبين إثر الكوارث الطبيعية في السنوات الماضية، وأضاف الأزهري، أن هيئة الهلال الأحمر قامت بالتنسيق مع مركز الإغاثة الخيرية الهندية لمواجهة النكبات الفاجعة في مختلف أرجاء الهند، حيث استفاد سكان 14 ولاية، بما فيها كشمير وبيهار وكيرالا بالمساعدة الطارئة للعودة إلى حياتهم الطبيعية، كما يقوم المركز بتوزيع مواد الإغاثة اللازمة لضحايا الفيضانات والكوارث الطبيعية وأعمال العنف في مختلف المناطق.

 

وأضاف الدكتور الأزهري قائلاً: إني فخور بتسليم جائزة الخير العالمية إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد، الذي يعتبر أحد رموز الأنشطة الخيرية على مستوى العالم.

 

تكريم للإمارات

 

وقال الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر، إنه شرف كبير حضوري في هذه الحفلة المباركة ممثلاً لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، لتسلم هذه الجائزة، وإنه شرف عظيم أن وفقني الله لأن أعايش عصر الفقيد الشيخ زايد، رحمه الله، كما أشكر إدارة جامعة مركز الثقافة السنية الإسلامية والقائمين عليها والمؤتمر لاختيار سمو الشيخ حمدان بن زايد لنيل هذه الجائزة.

 

وأكد الدكتور حمدان مسلم المزروعي أن المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أرسى دعائم العمل الخيري والإنساني بالدولة، حيث أصبحت الإمارات رائدة في تقديم المساعدات الإنسانية للدول والشعوب، المتضررة والمنكوبة دون تمييز، وأصبحت رائدة في مجال العمل الإنساني، وأصبحت الأولى عالمياً في تقديم الدعم والمساعدات مقارنة بمستوى الدخل، وهذا المنهج الذي أرساه المغفور له، بإذن الله الشيخ زايد، ما زالت الإمارات مستمرة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وما نراه في دولة الإمارات هو سمة لأبناء شعب الإمارات، وهو حب الخير وعمله، والمقيمين بالدولة أيضاً.

 

وأكد المزروعي أن تكريم سموه في دولة الهند واختيار لجنة الجائزة لسموه، يعتبر تقديراً لما لجهد سموه الإنساني الواضح في العالم أجمع، بما فيه في بلاد الهند، والتي يوجد بها الكثير من مجالات العمل الخيري والإنساني، الممتد من سنوات طويلة، والذي يظهر في مؤسسات طبية وتعليمية وإنسانية وصروح علمية وثقافية، أنشئت بدعم من هيئة الهلال الأحمر الإماراتية التي تتشرف برئاسة سموه.

 

وأكد أن هذه الجائزة تعد تكريماً لدولة الإمارات قيادةً وشعباً، ولكل الداعمين، والعاملين بـ«الهيئة».

 

وقال إن سموه يقود هذه المؤسسة ويتابع إنجازاتها على المستويين المحلي والعالمي، ويتمتع بقلب محب للخير، وشخصية إنسانية فذة.

 

وقدم محمد الحمادي المدير التنفيذي للنشر والتحرير في «أبوظبي للإعلام» رئيس تحرير صحيفة الاتحاد شكره لدولة الهند وللجامعة على تكريمها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر، أحد رموز العطاء الإنساني في العالم، والذي لا يألو جهداً في تقديم المساعدة للمحتاجين والمتضررين من الدول والشعوب، مؤكداً أن اختيار سموه لنيل الجائزة، اختيار صادف أهله. وأكد ريادة دولة الإمارات وقيادتها العمل الخيري والإنساني عالمياً بشهادة المؤسسات الدولية، مشيراً إلى جهود سمو الشيخ حمدان بن زايد وقيادته للعمل التطوعي للدولة، وسهره على تخفيف العبء عن الشعوب المتضررة، والذي يأتي استشعاراً من الإمارات بدورها تجاه الدول المنكوبة والشعوب الفقيرة، ويجسد الدور الذي تطلع به الإمارات عالمياً، وإسعادها لشعوب العالم. وعبر عن شكره للجامعة وشعب الهند العظيم على احتفائه بذكرى مرور مائة عام على ولادة الوالد القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

 

تقدير عالمي

 

أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أن منح «جائزة الخير العالمية» لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر، يجسد التقدير الذي يجده سموه من الأوساط الإنسانية الإقليمية والدولية.

 

وقال محمد يوسف الفهيم نائب الأمين العام للخدمات المساندة في «الهلال الأحمر»، إن وجود سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على رأس هيئة الهلال الأحمر، جعلها أكثر توسعاً وانتشاراً في مجال المساعدات الإنسانية، وواحدة من أبرز الجمعيات والمنظمات الإنسانية إقليمياً ودولياً.

 

وأضاف: تسترشد هيئتنا الوطنية بتوجيهات سموه لتعزيز مسيرتها الإنسانية، وتترجم على أرض الواقع نهج الإمارات في مساندة الشعوب الشقيقة والصديقة. إدارته الحكيمة لـ«الهلال الأحمر».

 

وتوجه عابدين طاهر العوضي، مدير عام جمعية بيت الخير، بخالص التهنئة لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر، على فوزه بـ «جائزة الخير العالمية»، مشيداً بجهود سموه الإنسانية، وإدارته الحكيمة والمبدعة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية.

 

وقال العوضي: «يأتي منح مؤتمر الشيخ زايد العالمي الثالث للسلام، الذي انعقد في مدينة كيرلا بالهند (جائزة الخير العالمية) لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ورئيس هيئة الهلال الأحمر، كبادرة وفاء نحو سموه الذي يقود الجهود الإغاثية لدولة الإمارات عبر العالم، ومنها دولة الهند، وما هذه الجائزة إلا تقدير لجهود سموه، وتعبير عن العرفان والامتنان لدولة الإمارات من دولة الهند، التي استفادت من المعونات التي قدمتها هيئة الهلال الأحمر إثر الكوارث الطبيعية التي شهدتها المنطقة في السنوات الماضية، بالإضافة إلى دعمها العديد من المشاريع الخيرية والعلمية».

 

تكريم لقادة الإمارات

 

وقال طيب الريس، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي: نبارك لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ورئيس هيئة الهلال الأحمر فوزه بجائزة الخير العالمية، ونعتبر هذه الجائزة بمثابة تكريم لقادة الإمارات ومواطنيها وإقرار دولي بالدور الذي تلعبه الدولة في مساعدة الشعوب ومد يد العون للمحتاجين والمتضررين من النكبات والصراعات.

اترك تعليق