المكلا (المندب نيوز ) خاص

انعقد اليوم السبت ١٣/١/٢٠١٨ بفندق موج بالمكلا اللقاء التشاوري للورشة العلمية لمتطلبات وقضايا حضرموت بحضور نخبة متنوعة من الشخصيات العلمية والاجتماعية والثقافية الحضرمية من ساحل ووادي حضرموت وعدد من مغتربي الحضارم، والذي انبثقت فكرة انعقاده من مجموعة حضرموت الخير على الواتساب المهتمة بالشأن الحضرمي.

وفي جو من الود والتفاؤل أدار اللقاء الدكتور محمد الجوهي، وافتتحه بالتأكيد على أهمية العمل لأجل بناء وتنمية ونهضة حضرموت والمحافظة عليها وأن هذا اللقاء جاء بجهود طوعية للإعداد لورشة علمية لدراسة اهم القضايا التي تعانيها حضرموت والخروج بحلول وتوصيات علمية لحل هذه القضايا، لتكون عونا لصناع القرار ، وتسهم في حل هذه القضايا وتخفيف معاناة المواطنين .

وأكد على أن الحضور بشكل فردي وليس كممثلين لمكونات او احزاب أو قبائل، وأن موضوع اللقاء الوحيد هو وضع الخطوط الاولى للورشة وتكليف لجنة تحضيرية لها.

وأكد الدكتور الجوهي على أن هذا اللقاء يتم بتنسيق مع سلطة المحافظة الممثلة بمحافظ محافظة حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني، الذي استبشر بانعقاده وأنه على استعداد للتعامل معه وبمخرجاته بإيجابية كبيرة تخدم حضرموت ومستقبل أجيالها.

كما تحدث الدكتور عبدالقادر بايزيد والأساتذة يسر العامري وأبوبكر باوزير مؤكدين على أهمية العمل لأجل حضرموت وتقدير الجهود السابقة التي بذلت من قبل وآخرها مؤتمر حضرموت الجامع وأهمية العمل حيث انتهى إليه السابقون حفاظاً على الوقت والجهد والمال.. ثم أتيح الحديث للحاضرين لطرح أهم القضايا التي تحتاجها حضرموت بشكل مختصر، حيث تعددت الاحتياجات والمتطلبات الحضرمية وصلت إلى أكثر من عشرين مع التأكيد على أن ثمة قضايا لم تذكر لضيق الوقت.

في ختام اللقاء التشاوري اتفق الحاضرون على تشكيل هيئة علمية تحضيرية من حملة الأستاذية من سبعة أشخاص بدرجة بروفيسور للإعداد لورش العمل العلمية وتحويل التوصيات والمقترحات إلى خطط وبرامج عملية خدمة لحضرموت

كما يتم كتابة البيان الختامي للقاء التشاوري الذي سيعرض على الرأي العام خلال الساعات القليلة القادمة

اترك تعليق