المكلا(المندب نيوز)وكالات

ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب علناً، أمس، بنزاهة كبار المسؤولين في وزارة الدفاع ومكتب التحقيقات الفيدرالي «إف.بي.آي»، متهماً إياهم بتسييس التحقيقات لمصلحة خصومه الديمقراطيين. وكتب في تغريدة: «كبار مسؤولي ومحققي «إف.بي.آي» ووزارة العدل قاموا بتسييس عملية التحقيق المنزهة، لمصلحة الديمقراطيين وضد الجمهوريين».

، مضيفاً: «هو أمر لم يكن من الممكن تصوره قبل فترة قصيرة»، وأشاد ترامب بعمل موظفين «رائعين» عارضوا المسؤولين عنهم.

وأعلن ترامب أنّه رفع السرية عن مذكرة أعدها نائب جمهوري ينتقد فيها أداء مكتب التحقيقات الفدرالي «إف.بي.آي». وقال ترامب: «تمّ رفع السرية عنها، سنرى ماذا سيحصل»، مضيفاً: «ما يحصل في بلادنا هو عار، على كثير من الناس أن يشعروا بالعار». وعلى الفور، نشرت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي المذكرة المندّدة بأساليب «إف.بي.آي».

وذلك بعد دقائق فقط من إعلان ترامب رفع السرية عنها.

تحذير

على صعيد متصل، حذّر المسؤولون في المعارضة الديمقرطية، ترامب من اتخاذ موضوع نشر المذكرة التي تنتقد «إف.بي.آي» ذريعة لإقالة المسؤولين الرئيسين في التحقيق حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية.

وقال قادة الديمقراطيين في الكونغرس في رسالة إلى ترامب: «إقالة رود روزنشتاين المسؤول الثاني في وزارة العدل ومسؤولين في وزارة العدل أو بوب مولر المدعي الخاص المكلف التحقيق في التدخل الروسي، يمكن أن تتسبب في أزمة دستورية غير مسبوقة»، مشيرين إلى أنّ مثل هذه الأساليب ستشكّل «عرقلة للعدالة».

لقاء

في الأثناء، استقبل ترامب منشقين كوريين شماليين في البيت الأبيض، في لقاء ينطوي على دلالات كبيرة في مرحلة من التوتر الشديد بين الولايات المتحدة ونظام بيونغيانغ. وبين المنشقين الثمانية جي سيونغ-هو، الذي فر من كوريا الشمالية في 2006، وكان ضمن ضيوف الشرف لدى ترامب خلال إلقائه خطابه عن حال الاتحاد في الكونغرس.

واستمع ترامب إلى شهادات المعارضين الذين جلسوا حوله، معتبراً أنّها لا تصدّق وتشكل مصدر إلهام فعلياً.

وإذ أشار إلى اتصال هاتفي مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي إن، كرّر ترامب اقتناعه بأنّ الاتصالات التي تتم بين الشمال والجنوب في إطار الألعاب الأولمبية الشتوية أمر جيد، لكنه بقي حذراً حيال هذه المسألة، مضيفاً: «قد ينتج أمر جيد من الألعاب الأولمبية، من يدري؟».

اترك تعليق