المكلا(المندب نيوز)وام

انتفض «تحالف الخير» لنجدة اليمن بالحزم والعزم والعطاء الإنساني، جاء التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ليتصدى لأطماع الميليشيات الحوثية ويسهم في تحرير المناطق والمدن اليمنية.. فيد تحارب من أجرم وافترى، وأخرى تمد العون وتنقذ الشعب اليمني، الذي يعاني من جحيم ميليشيات الشر الحوثية التي رفعت راية الإرهاب في وجه كل يمني وعاثت في الأرض خراباً وفساداً فشردت ويتمت الأطفال ورملت الزوجات وقضت على مستقبل العوائل في سبيل تحقيق أطماع شيطانية لمن لا همّ لهم سواء دمار وخراب الأوطان.

واستعرض تقرير لوكالة أنباء الإمارات «وام» في رصد ميداني ومشاهدات من الأراضي اليمنية مأساة الطفولة في اليمن والأسر والعوائل اليمنية التي صار الموت يتربص بها في كل زاوية بسبب إرهاب الميليشيات المدعومة إيرانياً.. كما سلط التقرير الضوء على مبادرات وجهود قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودور دولة الإمارات وذراعها الإنسانية الهلال الأحمر لإغاثة الشعب اليمني وإعادة الحياة مرة أخرى للمدن اليمنية المحررة.

«تحالف الخير» التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية – وبجهود رائدة من دولة الإمارات العربية المتحدة – يبني ويعمر ما حوله إرهاب الحوثي إلى حطام وركام.. ويغيث وينقذ النساء والأطفال والشباب وكبار السن وجميع من أنهكته جرائم ميليشيات الشر.

دعم طبي

ففي الجانب الطبي تقوم الفرق الطبية الميدانية العسكرية التابعة للقوات المسلحة الإماراتية التي تعمل ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بدور إنساني في الساحل الغربي بجمهورية اليمن يتمثل في تقديم العلاج الميداني للفئات المعوزة من المرضى والوصول لهم في منازلهم.

وكشفت وكالة أنباء الإمارات «وام» بعد أن رافقت ميدانيا فريقا طبيا للقوات المسلحة الإماراتية خلال قيامه بتقديم الخدمات العلاجية للأسر في مناطق الساحل الغربي اليمني، عن تقدير الأهالي لهذه المبادرة الإنسانية النبيلة التي وفرت خدمات علاجية متكاملة للأسر المحتاجة في الساحل الغربي.

وتقدم الفرق الطبية الميدانية الخدمات العلاجية للأهالي بالمناطق المحررة بالساحل الغربي اليمني دون تمييز ولا تدخر جهداً للاستجابة لكافة الحالات الإنسانية التي تتطلب رعاية صحية عاجلة، حيث يبادر بالتوجه لها في أماكن تواجدها في أسرع وقت ممكن.

ويؤمن الفريق الطبي خدمات طبية وعلاجية للنساء وللأطفال والمسنين الذين يعانون الأمراض المزمنة المختلفة في جميع المناطق النائية التي يتواجد فيها السكان والأهالي. وأكد الطبيب قائد الفريق الطبي الحرص على تقديم خدمات علاجية ميدانية ومتكاملة لكافة أهالي المناطق المحررة في الساحل الغربي اليمني دون تمييز.. وقال إن الفريق الطبي يعمل على التوجه للمرضى جميعا في منازلهم وتقديم الرعاية الطبية المجانية اللازمة لهم.

وأضاف أن جهود الفريق الطبي للقوات المسلحة الإماراتية تأتي تجسيدا لنهج الإمارات الإنساني والحرص على توفير الإغاثة للأشقاء في المناطق اليمنية المحررة في اليمن. من جانبهم أكد عدد من الأهالي الذين استفادوا من الخدمات العلاجية التي يوفرها الفريق الطبي للقوات المسلحة الإماراتية، أن هذه المبادرة الرائدة أسهمت في تقديم خدمات علاجية لأهالي اليمن دون تمييز وتجسد نهج الإمارات الرائد في مد يد العون للمحتاجين والمعوزين من شتى أنحاء العالم.

وعكست وكالة أنباء الإمارات «وام» ميدانياً ومن قلب الحدث الأوضاع في المناطق اليمنية المحررة بالساحل الغربي اليمني عبر زيارات إلى عدد من المرافق الرئيسية فيها تولت دولة الإمارات العربية المتحدة عبر هيئة الهلال الأحمر إعادة تأهيلها وبنائها من أجل تقديم خدمات متكاملة لأبناء اليمن.

أيادي الخير

وفي مستشفى المخا العام بمحافظة تعز – الذي حولته ميليشيا الحوثي خلال فترة سيطرتها على المدينة إلى ركام – هبت أيادي الخير ممثلة في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي إلى تطويره وتأهيله ليصبح جاهزاً لاستقبال المرضى من مختلف أنحاء المدينة. وقال مسؤولون في المستشفى إن مستشفى المخا العام كان خلال فترة سيطرة ميليشيات الحوثي عبارة عن ركام ولم يمتلك أي إمكانات لاستقبال المرضى.

وتقدموا بالشكر والتقدير إلى دولة الإمارات وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على الجهود التي تمت لإعادة تأهيل هذه المستشفى بالشكل الأمثل. وقال الدكتور منصور محمد مدير المستشفى إن الجهود التي قامت بها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي من أجل إعادة تأهيل المستشفى العام في مدينة المخا أدت إلى عودة وتيرة العمل بشكل جيد.

وأوضح أن المستشفى يضم عدداً من التخصصات الهامة مثل طب الأسرة والأمومة والطفولة والجراحة ويستقبل أعدادا كبيرا من المرضى يوميا ويعمل الكادر الطبي بشكل متواصل في المستشفى من أجل تلبية متطلبات الحالات المختلفة.. مشيرا إلى أن هيئة الهلال الأحمر حرصت على تزويد المستشفى بالمعدات الطبية اللازمة والأدوية من أجل تلبية احتياجات المرضى. وأشار إلى أن الوضع الآن اختلف بشكل جذري مع تحرير مدينة المخا من ميليشيات الحوثي، حيث عادت الحياة بشكل طبيعي إلى المدينة.

من جانبها توجهت الدكتورة جهاد هاشم الرفاعي متطوعة في مستشفى المخا بالشكر إلى الهلال الأحمر الإماراتي على جهودها لإعادة تأهيل مستشفى المخا.. مشيرة إلى أن عودة المستشفى للعمل مرة أخرى أنقذ حياة الآلاف من أبناء اليمن.

وبعد أن طالت أيادي ميليشيات الشر والإرهاب الحوثية منازل أهالي مدينة المخا فحولتها إلى ركام سارعت «إمارات الخير» بعد تحرير المدينة وعبر ذراعها الإنسانية «الهلال الأحمر» إلى تنفيذ مشروع إعادة إعمار المدينة وبناء منازل لأهالي اليمن المتضررين.

منازل جديدة

وخلال زيارتنا للمنازل الجديدة لعدد من الأسر اليمنية أكدت أن ميليشيات الحوثي عاثت في المدينة خراباً وفساداً فحولت منازل الأسر اليمنية إلى ركام وخراب ومع تحرير «المخا» على أيدي قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وسيطرة القوات الشرعية على المدينة هبت دولة الإمارات لنجدة أهالي اليمن وإعادة إعمار المدينة وتنفيذ عملية إعادة بناء للمنازل المتضررة وتسليمها لأهالي اليمن خلال فترة وجيزة.

وتوجه محمد محمد علي أحمد الجبلي أحد المستفيدين من المنازل بالشكر إلى التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على عودة الأمن والاستقرار لمدينة المخا بعد تحريرها من ميليشيات الحوثي.

من جانبه قال علي بن علي أحمد جبلي أحد المستفيدين من المنازل إنه وخلال فترة سيطرة الميليشيات الحوثية على المدينة كنا نعاني أزمات اقتصادية وكانت ميليشيات الحوثي تسيطر على منازلنا..مؤكداً أنه بعد تحرير المدينة على أيدي قوات التحالف العربي وسيطرة القوات الشرعية عليها عادت الحياة مرة أخرى إلى «المخا» وعم الأمن والأمان.

وأكد أن مبادرة «إمارات الخير» وعبر هيئة الهلال الأحمر بإعادة بناء منازل الأسر اليمنية المتضررة تجسد نهج دولة الإمارات الراسخ في رفع المعاناة عن الشعب اليمني.. مشيرا إلى أن هذه الجهود الرائدة أسهمت في عودة الاستقرار مرة أخرى إلى الأسر اليمنية.

إضاءة ليل المخا

وبعد فترة عاشتها مدينة المخا الساحلية في ظلام دامس بسبب ميليشيات الحوثي الإيرانية أبصرت محطة المخا البخارية لإنتاج الكهرباء النور بعد تحرير المدينة وعادت للعمل على مدار 24 ساعة لتزود المدينة بالكهرباء وتسهم في عودة وتيرة الحياة إلى طبيعتها. وخلال زيارتنا للمحطة.. قال المهندس ناجي جعفر قاسم نائب مدير محطة المخا البخارية لإنتاج الكهرباء، إن هذه المحطة الرئيسية الذي تم بناؤها منذ أكثر من 30 عاما توقفت عن العمل عام 2015 بعد دخول الميليشيات الحوثية الإيرانية إلى المدينة وما صاحب ذلك من دمار وخراب لمدينة المخا الساحلية.

وأوضح قاسم أنه بعد دخول قوات دعم الشرعية في اليمن إلى المدينة وتحريرها بدعم كبير من القوات المسلحة الإماراتية تمت عملية إعادة بناء وتأهيل المحطة بواسطة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في شهر مارس من العام الماضي 2017.. لافتاً إلى أن المحطة تعمل بطاقة تبلغ نحو 160 ميجاوات وتضم 4 وحدات تعمل كل وحدة بطاقة 40 ميجاوات.

وأشار إلى أن هذه المحطة تعتمد عليها كافة مرافق المدينة بشكل كامل من منازل ومستشفيات ومحال تجارية.. مؤكدا أن دولة الإمارات ساهمت في إعادة الحياة مرة أخرى إلى سكان المدينة مع تشغيل هذه المحطة الحيوية.

شريان أساسي

قال جعفر قاسم من أبناء مدينة المخا إن الحياة دبت مرة أخرى في مختلف المرافق الحيوية بمدينة المخا بمحافظة تعز مع عودة محطة المخا البخارية لإنتاج الكهرباء إلى العمل مرة أخرى.. مشيرا إلى أن هذه المحطة تغطي مختلف مناطق المدينة بالكهرباء وتعد شريانا أساسياً لا غنى عنه. وأوضح أن محطة المخا البخارية تغذي مستشفى المخا العام بالكهرباء بشكل متواصل وعلى مدار 24 ساعة ومع الأعداد الكبيرة التي تتوافد على هذا المستشفى من أبناء الشعب اليمني يعد وجود هذه المحطة ضرورة قصوى من أجل تزويد المستشفى بالكهرباء اللازمة لاستمرار عمله على الوجه الأكمل.

اترك تعليق