أحور تنزف مقال لـ محسن النقيب بوجواس

من أين ابتدئ وماذا عساي أن أقول وبماذا اصف حال واقعنا المرير حال أرضي وموطني أحور ولو أدري أن سطوري هذا ستضمد جرحك يا أحور فأني مستعد أن أكتب مجلدات تحوي ملايين السطور كي يضمد جرحك ويتوقف نزيفه.

أخواني أنني أسرد لكم هذه السطور ودموعي تنهال كالمطر على خدي بل أن جوالي على وشك ان يغرق من هول الدموع التي وصلت إليه

ليست دموع خوفا على نفسي التي بين جنبي لا والله فنفسي امرها بيد مولاها هو محييها وهو وحده القادر على رحيلها ولكنها دموع حزنا وخوفا على ارضي وموطني الغالي أحور

أخواني ما بنا ماذا أصابنا الله يصب خيراته ويكثر منها على هذه الأرض ولكن نحن أهلها نبادل عطايا ربنا علينا بالمعاصي وسفك الدماء والظلم

لماذا نقسوا ارضنا وعلى أنفسنا بينما خيراتها على طول سهولها ووديانها حتى جوار طرقها الرئيسية والتي تنال رضاء واستحسان المسافر المار عبرها والذي يتمنى أن يكون من سكانها او تكون أرضه مثل هذا الأرض لما تجود من خيرات.

أخواني أما آن لهذا المسلسل أن ينتهي اما آن لسفك الدماء أن يتوقف ويولي إلى غير رجعه.

أخواني هل من عاقل هل من شيخ حكيم هل من محب ومخلص لأرضه وموطنه

يامن تدعون القبيلة أين انتم منها.

اصبحتم لا تملكوا إلا الاسم فقط أما قبيلة بمعناها الصحيح فلا يوجد

أخواني هذه أحور الخير احور العطاء أحور المحبة والشهامة أحور باكازم عرفت على مر العصور بمواقف رجالها بشهامة قبائلها ولكن واه من لكن  يبدو أن من يحملون على عاتقهم مسيرات بلدهم يسعون إلى تجريدها من عنفواها من خصالها الحميدة التي مشى عليها آبائنا واجدادنا الأوائل.

أخواني أنني أوجه من خلال مقالي هذا خطابي الممزوج كلماته بدموع ودم إلى كل شيخ وكل عاقل وكل محب ومخلص لأرضه واقول لهم إلى هنا كفى كفى كفى

يجب ان نطوي هذه الصفحة المليئة بالألم والاسى.

وان نكون جميعا على قلب رجلا واحد ونستشعر عظمة المسؤولية الملقاه على عاتقنا.

اخواني من اليوم كل شيخ قبيلة كل عاقل أن يعرف مامعنا المشيخة وماهي واجباتها

كل شيوخ القبائل أن تجتمع فورا وتجعل مما حصل بداية النهاية للمآسي والأحزان.

أن يبادروا إلى ابرام ميثاق شرف ورجوله يوقع عليه كل شيخ قبيلة يلزم من خلاله الشيخ بتسليم اي من أفراد قبيلته سفك دم نفسا بريئة دون ذنبا اقترفته أن يقوم بتسليمه للجهات الأمنية المختصة ونقول ماراح راح

بهذا الاتفاق نكون انتصرنا لقيم المحبة والتسامح وسلكنا شروع القبولة الصحيح

هذا الطريق هو قمة الرجولة والشهامة

وسترسمون دستورنا للأجيال القادمة التي ستذكركم بكل فخر واعتزاز وسنطوي صفحات مريرة.

أيها الشيوخ : عندي ثقة في استشعاركم عظمة المهمة وستعيدون سمعت باكازم للأعلى فلا تجعلوا الجيل القادم يكيل لكم  الشتائم اذا ورث بعدكم تركه كبيرة من الصراع والمشاكل

فقولوا كفى أيتام بسبنا قولوا كفى أرامل وثكالئ بسبب اهمالنا وعدم القيام بواجبنا.

فزرعوا البسمة على شفاه الناس صغير وكبير ذكر وأنثى واجعلوهم يعيشوا حياتهم في أمن واطمئنان وسكينة  ووقار

فالناس تريد تعيش تريد تأكل وتشرب لا تريد حروب قبلية ولا تبحث عنها لو انتم سعيتوا لاقتلاع جذورها.

قفوا وقفة جاده وابرموا ميثاق الشرف وسترون نتائجه ظاهرة للعيان.

اللهم احفظ بلدي أحور اللهم جنب اهلها الفتن والمحن ما ظهر منها وما بطن أنت السميع العليم والقادر على ذلك.

اترك تعليق