المكلا (المندب نيوز) رصد

 

قال المحلل السياسي والكاتب الروسي أندرو كوريبكو في مقال نشره بموقع “أورينتال ريفيو” أن طرد السلطات من جنوب اليمن يعني أنها لم يكن لها أي وجود فعلي في الدولة الموحدة “اسمياً” حد وصفه” .

 

وأضاف كوربيكو في مقاله المعنون بـ ” سقوط هادي = صعود جنوب اليمن = نهاية الحرب؟ ” أن “الإنفصاليون” فقط حرروا جنوب اليمن. مشيراً إلى أن الرئيس اليمني هادي قام بمنع المجلس الانتقالي الجنوبي ومؤيدوه من إقامة الاحتجاجات السلمية في عدن , بعد أن أعطى الانتقالي الجنوبي هادي مهلة نهائية لمدة أسبوع لإستبدال الحكومة الفاسدة أو مواجهة الثورة.

 

وأضاف “قام جنود هادي بإطلاق النار على النشطاء الذين تحدوا كل العوائق وحاولوا الاحتشاد في المدينة” .

 

كما ذكر أنه شهد الوضع المتسارع في عدن سيطرة الجناح المسلح للمجلس الانتقالي، وهو “قوات المقاومة الجنوبية” على عدن في خطوة وصفتها حكومة هادي بأنها “انقلاب”.

 

وأشار إلى أن “طرد حكومة البلاد المعترف بها دوليا من الإقليم السابق لليمن الشمالي بعد نجاح التمرد الحوثي في أوائل عام 2015 وتحالفهم مع الرئيس السابق صالح , وطرد السلطات من “جنوب اليمن” يعني أنه لم يعد لها أي تمثيل رسمي في الدولة الموحدة اسميا، مما يمهد الطريق لإعادة تقسيمها إلى شطريها المستقلين سابقاً .

1 تعليقك

اترك تعليق