حوار خاص: شاب حضرمي يمتلك “منصة” هي الأولى، ويشارك بها في أمريكا كممثلاً لليمن

المكلا (المندب نيوز) خاص

 

شاباً حضرمياً درس واجتهد حتى بناء منصة خاصة يرتادها العديد على الانترنت ويستفيد منها بعد ان انشأها وطورها شخصياً ليجعل منها الوجهة الأولى لآلاف الناس.

 

الشاب من محافظة حضرموت وهو مبتعث الى كندا وأسس منصة “أديو يمن – EduYemen ” والتي تعتبر أول منصة إلكترونية تقدم للطلاب كل الحلول البديلة ونشر الفكر التعليمي الإلكتروني والتي أنشأها في يوليو 2017م .

 

ولدوره البارز واهمية ما قام به، يستضيف “المندب نيوز” الشاب عبدالله عمر الغرابي مؤسس موقع “أديو يمن” في حوار صحفي حول ما قام به وكونه نموذجاً من فريداً من حضرموت.

 

حاوره : حسن محمد عبدالله البيتي​​​

 

مقدمة تمهيدية للتعريف بشخصية الضيف:

بدأت بوادر التشجيع على التعليم في اليمن في ظل ظروفها الراهنة تتجدد بشكل ملحوظ، و لا يمر علينا الشهر و السنة إلا و نسمع عن بادرة من تلك البوادر، خصوصاً المنبعثة من خارج اليمن

استوقفنا نموذج من حضرموت فريداً من نوعه، طموح في طرحه، أنه موقع “أديو يمن – eduyemen” الذي أسسه الطالب/عبدالله عمر الغرابي بيوليو 2017م , وهو مبتعث إلى جامعة كالغاري بكندا، و يعد من النشطاء الأكاديميين, و أحدى سفراء الشباب العالمي للتعليم في برامج الأمم المتحدة وجرى حديثنا معه حول هذه المبادرة و خلفياتها.

 

بدورنا وجهنا أسئلة للضيف عن ماهية المنصة التي يمتلكها وعمله، حيث كان مرحباً لإجرائنا المقابلة معه، ونتيجة اللقاء كالتالي:-

المندب نيوز: ما هي فكرة موقع أديو يمن الذي تسبب في إقبال الكثير عليه من شباب و بنات اليمن؟

“أديو يمن – EduYemen ” هي أول منصة إلكترونية تقدم للطلاب كل الحلول البديلة التي من خلالها يتغلب على مشاكل المجتمع ويسعى لتحقيق طموحاته من خلال المنح والفرص العالمية. نقدم فيها أيضا المعرفة بشكل مجاني لجميع الطلاب ونعمل علي نشر فكر التعلم الذاتي والتعليم الإلكتروني بشكل واسع في اليمن وبشكل عام في الوطن العربي.

المندب نيوز:هل تتلقى دعم في هذا الموقع؟ هل هناك ايرادات للموقع؟

لا, كل ما نقدمه على الموقع هو خدمة مجانية لخدمة لجميع الطلاب في الوطن العربي واليمن على وجه الخصوص.

 

المندب نيوز: هناك مواقع تقدم نفس المحتوى الذي تقدمه، فأين وجه الاختلاف عنهم؟

نعم توجد عدة منصات عربية  إلكترونية تعليمية تقدم محتوى متقارب أغلبها، و متخصص في تقديم الدورات أونلاين ونشر المنح الدراسية. موقع إديو يمن يهتم بالطالب اليمني أكثر، ويؤهله للحصول على فرص عالمية ومنح دراسية ومساعدته في الاعداد والتقديم لتلك الفرص والاستشارة بشكل مجاني

 

و بعد التمهيد، أردنا أن نصعد بموجة الحديث أكثر نحو الأعلى، و ذلك من خلال ملاحظة منشوراته الشخصية على حسابه الفيس بوك، خصوصاً بعد اشتهاره، و بأسلوبه في النقد تجاه بعض الاسلاميين، كنا أمام عدة احتمالات يمكن أن ينتقده فيها الطرف الآخر الذي يسمي خصومه ليبراليين أو منفتحين أو دعاة التغريب، خصوصاً أن عبدالله يمارس نشاطاته من كندا، و هذا سجعلنا نتفهم أكثر لسياسة التحرير بمنصة أديو يمن.

و لكي نسعى للدقة أكثر أردنا أن عرف مدى ارتباط المنصة بتوجهات عبدالله الشخصية فكان له هذا السؤال:

المندب نيوز: هل صادف أن وجه لك أحدهم تهمة التغريب بأنك تريد من وراء موقع اديو يمن أن تبث الافكار الغربية التي تعيش بينها و تبعدهم عن قيمهم و عاداتهم الاصيلة؟ (تشجيع الهجرة مثلاً)

بالنسبة لنشر أفكار غربية فهذا غير صحيح بل إن منصة إديو يمن هي منصة تعليمية خالصة، وتقدم للطلاب كل ما يحتاجه من معلومات تسهل له الطريق للحصول على فرصة تعليمية أفضل في دول تعد متقدمة في مجالات التعليم، وتوفر له مساحة إبداعية حتى يرجع فيما بعد إلى بلده اليمن، قادرا على بناءه وتطويره عبر خبرته التي اكتسبها في الخارج.

أما العادات والقيم فهي مرتبطة فينا ونحن نسعى في الخارج على اظهار التراث والثقافة اليمنية الأصيلة وتعريف المجتمعات التي نعيش فيها عن اليمن، ولنا كثير من المبادرات والأنشطة الثقافية التي تشهد لنا بذلك مثل الأسبوع الطلابي الثقافي وأيضا المهرجات العربي الثقافي والذي أحتلت اليمن فيه المركز الأول طول الثلاث السنوات الماضية في كندا.

و بعد ذلك الاستطراد حول هوية النصة و مؤسسها عدنا به تدريجياً نحو المنصة و فعاليتها

المندب نيوز: حدثنا عن آخر فعاليات أو مؤتمرات شاركتم بها كممثلين عن موقع أديو يمن؟

شاركت منصة إديويمن في منتدى مسك العالمي للقادة الشباب حول العالم في الرياض بحضور أبرز الشخصيات في العالم مثل: بيل جيتس والملكة رانيا، ومؤسسي ورؤساء كبرى الشركات العالمية مثل: جوجل وIBM وخان أكاديمي وغيرهم الكثير.

وأيضا شاركت كمتحدث في ملتقى وورشة عمل ” تحدي الشباب اليمني” والتي انطلقت في المكلا عاصمة حضرموت، مقدماً عشرين ورقة لمناقشة التحديات التي يواجهها الشباب على مختلف الأصعدة.

وأيضا ستشارك إديو يمن في هذا الشهر في مؤتمر الشباب في الامم المتحدة في نيويورك أمريكا لمناقشة مشاكل الشباب والتعليم عبر ممثلين للدول، وسأكون ممثلا لليمن في هذا المؤتمر.

 

المندب نيوز:حدثنا عن فريق العمل بالموقع؟

تتملك منصة إديو يمن فريق متكامل من الشباب المبتعثين والمهتمين برسالة إديو يمن في تقديم كل ما يسعى لبناء وتطوير التعليم في اليمن وتقديم المعلومات للطالب اليمني لشق طريقه نحو المستقبل.

 

المندب نيوز: كيف كان تجاوب الجماهير معكم بمنصة أديو يمن الالكترونية؟

هناك تجاوب ملحوظ من قبل جماهير منصة إديويمن. فالأعداد تتزايد يوما بعد يوم بشكل منقطع النظير على المستوى المحلي.

المندب نيوز:هل هناك رؤية مستقبلية لموقع أديو يمن؟

تحويل إديويمن إلى مؤسسة تعليمية تقدم الخدمات المجانية للطلاب اليمنيين والعرب بشكل عام لكل ما يخدم.

 

و بنهاية الحديث الصحفي مع عبدالله، ختم كلامه معنا لتأكيد ما قاله بمقدمة الحديث، بقوله:

أهدافنا هي التعليم والتنمية المستدامة, والنهوض بطلاب اليمن إلى أعلى المراتب من استغلال لجميع الفرص المقدمة لهم وأيضا الانفتاح على التعليم الذاتي والتعلم الإلكتروني بشكل واسع.

 

هيئة تحرير “المندب نيوز” تسعى بدورها في اجراء لقاءات صحفية مع الموهوبين وكذا المبدعين في أي مجال ويهتم بدرجة أساسية في الشباب الطموح الذي يستحقون ان تلفت اليهم الأضواء كدعماً معنوياً لما يقدموه في خدمة البلاد.

اترك تعليق