المكلا(المندب نيوز)البيان

فيما تواصل القوات المسلحة الإماراتية مهمة قيادة العمليات العسكرية لتحرير ما تبقى من الساحل الغربي لليمن تحضر الإمارات في جوانب الدعم الإغاثي وإعادة الإعمار للمناطق التي تضررت من الحرب التي سببتها ميليشيات إيران.

وما إن تتقدم قوات الشرعية مسنودة بالقوات المسلحة الإماراتية لتحرير منطقة من المناطق تكون هيئة الهلال الأحمر الإماراتي حاضرة لتلبية احتياجات السكان الذين عانوا من قمع وحصار الميليشيات آخر تلك المواقع مديرية حيس بمحافظة الحديدة إذ إنه وبعد تحريرها من ميليشيات الحوثي بساعات قليلة. تواجد فريق الهلال الأحمر الإماراتي، حيث سير قافلتي إغاثة لسكان مركز المديرية والقرى المجاورة بعد أن تم فك الحصار الذي فرضته عليهم ميليشيات الحوثي.

وفيما أشاد محافظ الحديدة الدكتور الحسن ظاهر، بالدور الفاعل للهلال الأحمر الإماراتي، أشاد بدور القوات الإماراتية في تأمين وصول القافلة، مؤكداً أن دولة الإمارات العربية المتحدة سباقة دائماً بإغاثة الشعب اليمني وخاصة مناطق الساحل الغربي.

هذه الخطوة في حيس كانت لاحقة لخطوات مشابهة في مديرية الخوخة شمال الحديدة، حيث امنت القوات المسلحة الإماراتية وصول قوافل الإغاثة لسكان المديرية بعد ساعات على تحرير المدينة بعد أن ظل السكان في الخوخة يعيشون وضعاً صعباً منذ سيطرة ميليشيات الحوثي على المدينة وكانوا يفرضون حصاراً خانقاً عليها.

مساعدات المخا

من جهتها زارت وكيل وزارة الصحة اليمنية الدكتورة اشراق السباعي، مستشفى المخا ومركز الخوخة الصحي، بحضور أطباء المستشفى الميداني الإماراتي في المخا، حيث اطلعت على تجهيزات المستشفى من غرفة العمليات وغرفة الرقود للمرضى، كما اطلعت أيضاً على مركز الخوخة الصحي وتقيم الاحتياجات الضرورية فيه بعد أن استخدمته ميليشيات الحوثي الانقلابية ترسانة لها.

وفي سبيل تحسين الخدمات الطبية سلم الهلال الأحمر الإماراتي مستشفى الخوخة شحنة من المستلزمات الطبية والأدوية، إضافة إلى توفير طاقم طبي مدرب على التعامل مع الحالات الحرجة، حيث تصل قيمة مساعدات الإمارات لقطاع الصحة في اليمن إلى 611 مليوناً و300 ألف درهم خلال عامين ونصف العام في الفترة من أبريل 2015 حتى نوفمبر 2017.

وأسفرت مساهمات الهلال الأحمر الإماراتي في عودة الحياة الطبيعية إلى مديرية الخوخة التي تم تحريرها بالكامل من ميليشيات الحوثي الإيرانية الإرهابية، إضافة إلى تحقيق إنجازات كبيرة على صعيد تحسين الأوضاع والخدمات الصحية في اليمن الشقيق.

سلسلة إنجازات

وقال رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي بعدن، المهندس جمعة عبدالله المزروعي، في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام»، إن مساعدات الإمارات المقدمة إلى الأشقاء في اليمن تأتي لتضاف إلى سلسلة من الإنجازات التي حققها «الهلال» في مجال الخدمات الصحية بعدما تمت صيانة وتأهيل وتجهيز وترميم 23 مبنى صحياً بين مستشفيات ومجمعات صحية ومراكز ولادة ومركز الأطراف الصناعية وجمعية ذوي الاحتياجات الخاصة ومركز الأطفال للسرطان ومستودع طبي، في حين شملت أعمال الترميم تجهيز المباني بالمعدات الطبية والأدوية في محافظات عدن ولحج وأبين وتعز والساحل الغربي.

وأكد أن الهلال الأحمر الإماراتي يكثف من دعم اليمن على المستويات الإنسانية والإغاثية والتنموية في سبيل توفير كل سبل المعيشة الحسنة للأشقاء في اليمن والوقوف بجوارهم ومساعدتهم على تجاوز الظروف الصعبة التي تواجههم جراء حصار ميليشيات الحوثي الإيرانية التخريبية.

وأشار رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي في عدن إلى أن الهيئة تواصل توزيع المساعدات الإنسانية والمواد الإغاثية على سكان المناطق المحررة الذين تضرروا من الحصار الحوثي الإيراني، وذلك بعد الانتصارات الكبيرة التي حققتها قوات التحالف العربي في تحرير مدينة الخوخة بالكامل الواقعة على الساحل الغربي والعديد من المدن اليمنية، لافتاً إلى أن الهلال الأحمر يقوم بدور استثنائي في تخفيف معاناة اليمنيين بالمناطق التي خلّفت فيها ميليشيات الحوثي الإيرانية الإرهابية الدمار في البنى التحتية، ما أدى إلى توقف الخدمات في المرافق كافة.

محو آثار الحوثي

وأوضح المزروعي أن دور الهلال الأحمر الإماراتي لم يقتصر على تقديم المساعدات والإغاثة الطارئة لسكان المناطق المحررة التي تضررت من ميليشيات الحوثي الإيرانية، بل تجاوز ذلك إلى العمل على إعادة مجريات الحياة إلى طبيعتها وتأهيل البنية التحتية وتشغيل المرافق التعليمية والطبية وإمدادها بالمستلزمات المطلوبة.

ولفت إلى أن الهلال الأحمر الإماراتي ينفذ الكثير من المشاريع في مختلف المحافظات اليمنية من حضرموت شرق اليمن حتى المخا على الساحل الغربي، ويشمل جهد الهلال الأحمر لتجاوز آثار الاحتلال الحوثي الإرهابي في الساحل الغربي ترميم وتجهيز مساكن المواطنين اليمنيين وإعادة تأهيل المحطات الكهربائية وشبكات المياه وترميم وإعادة تأهيل المستشفيات، كما امتدت المساعدات الإماراتية لتصل إلى معظم مدن وقرى الساحل الغربي المحررة.

ونوه رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي في عدن إلى أن نشاط الهلال الأحمر الإماراتي يمتد ليشمل التعاون والتنسيق مع المنظمات الدولية لتنفيذ مشاريع إنسانية في اليمن، وذلك لدعم تنفيذ الأنشطة الصحية والمياه والصرف الصحي وتأهيل عدد من المستشفيات في اليمن وتحسين خدماتها ورفع كفاءتها التي تستهدف الأشقاء المتضررين جراء الأفعال التخريبية الناتجة عن ميليشيات الحوثي الإيرانية.

اترك تعليق