المكلا(المندب نيوز)البيان

تحرص دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة على مستقبل الشعب اليمني وتعمل على التخفيف من معاناته جراء السياسات التدميرية التي تتبعها الميليشيات الحوثية، كما تعمل على توفير كل المقومات الأساسية لإعادة دورة الحياة الطبيعية في هذا البلد الشقيق.

وفي هذا الإطار جاء الدور الإنساني الهائل الذي تقوم به الدولة دعمًا لليمن، في خطٍ متوازٍ مع الدور الذي تقوم به الإمارات عسكريًا وسياسيًا في دعم الشرعية باليمن، وهو الدور الذي ظل محل إشادات واسعة، ويأتي اتصالًا بالأيادي البيضاء للدولة حول العالم.

أبرز الداعمين

وفي هذا الإطار، ثمن الملحق الإعلامى لسفارة اليمن بالقاهرة بليغ المخلافي، الدور الذي تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة في اليمن في إطار التحالف العربي كأبرز الدول الداعمة للشرعية في اليمن، سواء الدور الإنساني أو دورها على الصعيد العسكري والسياسي، مشيرًا إلى الدور الكبير الذي تقوم به هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في اليمن والتي تكثف من جهودها الإنسانية والإغاثية المختلفة، التي تقدم يد العون والمساعدة للشعب اليمني من غذاء وأدوية وخلافه.

كما أشار إلى أيادي الإمارات البيضاء ودورها في القطاع الخدمي وكذا في قطاع التعليم (جهود السعودية والإمارات أعادت مليوني طالب للدراسة كما سبق وصرح وزير التربية اليمني مؤخرًا) وأيضًا جهودها في القطاع الصحي، جنبًا إلى جنب والدور الذي تقوم به في المجال العسكري والسياسي لدعم الشرعية في اليمن ولتحرير اليمن من الحوثيين. موضحًا في السياق ذاته أن السعودية والإمارات هما ركيزتان أساسيتان وتقومان بأدوار هائلة في حماية الأمن القومي وأمن الخليج العربي.

بلغت مساعدات دولة الإمارات للجمهورية اليمنية خلال الفترة من أبريل 2015 حتى نوفمبر 2017 نحو 9 مليارات و400 مليون درهم، ما يعادل مليارين و560 مليون دولار أميركي، وذلك حسب تقرير سابق لوزارة الخارجية والتعاون الدولي. ونال دعم البرامج العامة الحصة الأكبر من قيمة المساعدات بمبلغ 4 مليارات و370 مليون درهم ما يعادل ملياراً و190 مليون دولار أميركي، فيما جاءت المساعدات السلعية في المرتبة الثانية بقيمة مليار و600 مليون درهم ما يعادل 436 مليوناً و100 ألف دولار أميركي.

إنقاذ اليمن

كما أشاد المحلل السياسي الباحث المتخصص في الشأن اليمني سيد علي، بدور دولة الإمارات الإنساني في اليمن وفي كثير من الأقطار العربية والإسلامية، قائلًا: «هذا ما اعتدنا عليه من الإمارات.. وهذا هو الدور الذي رسخه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان». ولفت في السياق ذاته إلى أن مساعدات الإمارات لليمن جاءت من أجل الشعب اليمني وإنقاذه من الحوثيين وليس لأي أغراض أخرى كما تحاول بعض الأبواق الإعلامية زرع الفتنة؛ فالإمارات تقف إلى جوار الشعب اليمني لتشعره بالأمان. كما تحدث عن الدور العسكري للإمارات في دعم قوات الشرعية.

ووصف دور الإمارات بالكبير في صد هجمات الحوثيين ومحاولات توسعهم، وهو دور عظيم من أجل الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة. إلى ذلك، أوضح الكاتب اليمني محمود الطاهر، أن الإمارات تقوم بدور إنساني كبير وواسع في اليمن، كما أنها قدّمت العديد من الشهداء في اليمن، بما يؤكد حجم وقوة الدور الذي تقوم به الدولة لدعم الشرعية في اليمن، وهذا الدور هو محل إشادة واسعة، بخاصة الجهود المرتبطة بالجوانب الإنسانية والإغاثية للتخفيف من معاناة الشعب اليمني بصفة عامة في شتى القطاعات المختلفة.

ولفت إلى بعض الأبواق التي تسعى إلى تشويه صورة الدور الإماراتي وكذا الدور السعودي في اليمن، وبخاصة الأبواق القطرية، إذ تقوم الدوحة بحملات مضادة لتشويه الحقائق وتشويه ذلك الدور الإيجابي الكبير الذي تقوم به الإمارات والسعودية.

 

اترك تعليق