المكلا(المندب نيوز)الإعلام التربوي

خلال الأيام القريبة القادمة سيكون الحقل التربوي والتعليمي خاصة والوطن عامة أمام حدث إعلامي نوعي يرى النور لأول مرة في تاريخ العمل الإعلامي والإذاعي الذي شهدته بلادنا، حدث يسجّل بأحرف من نور وضياء في سجل إنجازات راعي التربية والتعليم الأول اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت – قائد المنطقة العسكرية الثانية ويؤكد اهتمامه ورعايته لهذا القطاع المهم في حياة المجتمع بوصفه السبيل الوحيد لنهضته وتطوره،  حدث جديد يتمثّل في إنشاء إذاعة تربوية وتعليمية تحمل مسمى (إذاعة المستقبل .. نبض التربية .. فضاء التعليم) تبث برامجها من مكتب وزارة التربية والتعليم بحضرموت الساحل.

  تأتي هذه النقلة النوعية في سياق التطور الكبير الذي تشهده محافظة حضرموت والتوسع الكمّي والنوعي في الوسائط الإعلامية وتنوّع الخطاب الإعلامي وتعدده وتنافسه وتحدياته عبر أثير الإذاعات المحلية (FM).

حدث يأتي بالتزامن مع تفعيل دور الأنشطة المدرسية ومحوريتها في العملية التربوية والتعليمية وأهمية نثر رسالتها الإيجابية بين صفوف البراعم والزهرات والتلاميذ والطلاب في عموم مدارس ورياض أطفال مديريات حضرموت الساحل.

فخلال الفترة الماضية .. وبعد أن وضع المحافظ البحسني حجر الأساس لإنشاء الإذاعة التربوية والتعليمية بمكتب تربية حضرموت الساحل في نهاية العام 2017م، عكف المختصون والمهندسون في تنفيذ التصورات الإنشائية والفنية والتقنية على أرض الواقع بمتابعة مستمرة من قيادة مكتب التربية والتعليم بالمحافظة وحرص شديد على إنجاز هذا الحدث التربوي والتعليمي الذي يسجل في صفحات التاريخ الحضرمي المعاصر ويؤكد امتلاك حضرموت لطاقات إبداعية ومهنية وفنية وتقنية ستنهض بالعمل الإعلامي التربوي والتعليمي والتوعوي والثقافي والصحي وفق أهداف سلوكية وتعليمية وإرشادية وثقافية وحضارية نافعة للجيل الجديد ولكل الشرائح التربوية والتعليمية وللمجتمع كافة، وتتجلى أهداف الإذاعة في عدة أوجه وفضاءات منها:

1- الإسهام في تحقيق رؤى وأهداف سياسة التربية وفلسفة التعليم.

2- تسليط الضوء على التاريخ التربوي والتعليمي المجيد لحضرموت وإبراز دور الروّاد والأعلام في كل الحقب التاريخية.

3- تبني قضايا ومشكلات التربية والتربوية والطلاب ومعالجتها إعلامياً.

4- التواصل مع المجتمع من خلال نشر الأخبار وتزويد الرأي العام بالمعلومات الصحيحة عن البرامج والمشروعات التعليمية والتربوية التي تحقق المسئولية الجماعية للعمل التربوي.

5- التعريف برسالة المعلم ومكانتها في المجتمع.

6- المساهمة الإعلامية في تقديم الموهوبين والمبدعين.

7- تعزيز القيم التربوية والتعليمية ونشرها عبر الوسائط الإعلامية المتاحة.

8-     تشجيع التجارب التربوية الرائدة، ونشر إبداعات المعلمين والمعلمات والطلاب والطالبات وأفراد الأسرة التعليمية        كافة.

9-     اكتشاف وصقل المواهب الإذاعية والإعلامية في المدارس وإعطائها الفرص الجيدة للظهور والتميز..

اترك تعليق