المكلا(المندب نيوز)وكالات

لفت الدبلوماسي محمد المنيسي، أول سفير مصري لدى قطر عقب انقلاب حمد بن خليفة على والده، إلى أن قطر لن تتوقف عن دعمها للإرهاب، معرباً عن توقّعاته بأن تكتوي قطر بنار الإرهاب الذي تصنعه.

وعن تأثّرها بمقاطعة الدول المكافحة للإرهاب لها، قال المنيسي إنها تأثرت بالفعل، موضحًا: «قطر كانت في وقت من الأوقات إحدى الوجهات المتميزة للاستثمارات الأجنبية واليوم جزء كبير من هذه الاستثمارات خرجت من قطر، والبنوك القطرية لديها مشكلة في السيولة».

ولفت إلى أنه هناك سنوات قبل أن تؤتي المقاطعة ثمارها، مشيرًا إلى أن إصابة قطر بالإرهاب وانقلاب السحر على الساحر هو الأمر الوحيد الذي سيؤدي إلى توقف قطر عن دعم الإرهاب.

وعن زيارات الأمير القطري تميم بن حمد إلى أنقرة، قال: «زيارات تميم لأنقرة عديدة، وليس أمام تميم سوى أنقرة وطهران، والغريب أنه يتخيل أنه يستطيع جمع الغريمين في طريق واحد، بينما دوافع أنقرة وطهران لا يمكن أن تلتقي، طهران تسعى لإعادة إحياء ما تتخيله من إمبراطورية فارسية في المنطقة، وأنقرة لديها مشروعها أيضاً في نفس المنطقة، وبالتالي هناك مشروعان متعارضان متصادمان، وما يجمعهما في الوقت الحالي أن هناك من يمول تحركاتهما وهي الدوحة».

من جانبه، أكد الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، أمجد طه، أن النظام القطري لا يستطيع أن يخفي جرائمه بحق أشقائه العرب، ودعمه لإرهاب إيران.

وكتب طه، في تغريدة على صفحته الرسمية بـ«تويتر»: «لا تستطيع إخفاء جرائمك بحق أهل ليبيا ومصر والبحرين وسوريا واليمن، بأسواق «هارودز»، ولن تغير واقع خيانتك للخليج ودعمك لإرهاب إيران بشرائك لنادي باريس وملاهي جنيف وقصور في لندن».

وأضاف قائلًا: «هذا واقع نظام قطر، باطن عليل وظاهر جميل.. لنفسه مداهن وللعرب طاعن».

اترك تعليق