عدن (المندب نيوز) رصّد

 

تشهد مدينة عدن منذ الأسبوع عودة لعمليات التفجيرات الإرهابية والاغتيالات، عقب هدوء نسبي عاشته المدينة خلال الفترة الماضية، وتزامن لغز عودة مسلسل الاغتيالات مع أزمة مفتعلة لإيقاف ضخ المشتقات النفطية وغاز الطبخ المنزلي، منذ أكثر من شهر.

 

غياب بن دغر

 

وتأتي هذه التطورات عقب الصدام المسلح الذي شهدته المدينة اواخر شهر يناير الفائت بين قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الحماية الرئاسية الموالية للشرعية وانتهى بفرض سيطرة الأولى على المدينة، قبل تدخل التحالف العربي لفرض الاستقرار ومغادرة رئيس الوزراء احمد بن دغر الى الرياض حيث لا يتوقع عودته قريبا الى العاصمة المؤقتة عدن، التي تشهد مخطط للفوضى لا يستبعد مراقبين إن تقف أطراف في الشرعية خلفه ردا على سيطرة الانتقالي بغظ طرف من التحالف العربي الداعم للشرعية حد قولهم.

 

فراغ منصب المحافظ

 

وتأتي هذه التطورات الأمنية، في وقت مازالت فيه العاصمة عدن دون محافظ للمدينة، حيث لم تسمي الرئاسة والحكومة بديلا للمحافظ المستقيل عبدالعزيز المفلحي منذ منتصف نوفمبر الماضي، فيما تشهد المدينة أزمة مشتقات نفطية مفتعلة طرفاها شركة النفط والمصفاة، حيث لم تتدخل الحكومة لحل المشكلة التي تدخل شهرها الثاني، ناهيك عن بقائها في موقف المتفرج للوضع الأمني ملقية المسئولية على ادارة أمن عدن وقوات الحزام الامني المدعومان اماراتيا.

 

داعش مجددا

وكانت مدينة المنصورة بالعاصمة المؤقتة عدن، أفاقت يوم امس الاحد، على وقع فاجعة اغتيال جندي وإصابة آخر بجراح خطيرة على يد إرهابيين، قبل أعلان تنظيم #داعش مسئوليته عن الحادث ونشره صور عملية الاغتيال عقب ساعات من تنفيذها، أمام أعين المارة.

وقال شهود عيان لمحرر” عدن تايم” ان ملثمين يستقلون سيارة نوع” كرولا” اغتالوا الجندي في ميناء عدن” محمد سلطان” وأصيب أخر يدعى” محمد العزاني” خلال اعتراضهما بينما كانا يستقلان دراجة نارية قرب مقر سكنهم في مديرية المنصورة، حيث استولى عناصر داعش على سلاحهما قبل أن يلوذوا بالفرار، عقب التقطهم صور تنفيذ العملية بواسطة كاميرا مثبتة على رأس احدهم.

وأثارت الجريمة حالة استياء عارم في مواقع التواصل الاجتماعي، وسط مطالبات للأجهزة الأمنية بضرب العناصر الإرهابية بيد من حديد.

 

مؤامرة

من جانبه توعد مدير امن عدن اللواء/ شلال شايع بالتصدي بكل قوة للاغتيالات التي تشهدها المدينة، مؤكدا وجود مؤامرة لإعادة مسلسل الإرهاب وداعش والقاعدة.

وقال مدير الأمن خلال فعالية لقوات الدفاع المدني في ساحة العروض بعدن الاثنين: ان اغتيال نائب قائد المنطقة العسكرية السابعة التابعة لإدارة أمن عدن العقيد عبدالكريم عبدالله ومجندين اخرين لن يقلق قوات الأمن، مؤكدا ان الجماعات التي تحلم بإعادة الاغتيالات والانفلات إلى عدن، لن تحقق أهدافها، ولن نكون الا شهداء، وعدن تحررت ولن تكون إلا محررة.

وكانت قوات مكافحة الإرهاب التابعة لأمن عدن داهمت منزلا في حي حافون بالمعلا واعتقلت خلية كانت تخطط لاغتيال مذيع معروف في عدن، تحفظت على ذكر اسمه حرصا على سلامته، حيث أكد مصدر امني لعدن تايم: ان الخلية قيد الاستجواب والتحقيق حاليا .

اترك تعليق