الحبيب الجفري “يفجرها” : الإغتيال والاختطاف في وادي حضرموت يتحمله المنطقة الأولى وعلي محسن الأحمر (فيديو)

المكلا (المندب نيوز) خاص

 

تحدث الحبيب علي الجفري عقب مقتل الحبيب عيدروس بن سميط بأسبوع قائلاً انه قبل شهرين حضر الحبيب “بن سميط” زواج ابنتي في بلدنا بتريم وادي حضرموت , وهو عمره 84 سنه .

 

وكشف الجفري طريقة مقتل الحبيب بن سميط قائلاً :انه جاء اليه احد من خوارج هذا العصر وقرأ عليه الساعه الثامنة صباحاً يوم الجمعة  وقال له اريدك ان تقرأ علي شيء من القران اشعر ان صحتي ليست جيدة فقال له لم انتهي من صلاة الضحى ولكن تفضل الى حجرة في بيته وانا ساكمل الركعتين الباقيتين من الصلاة الضحى وارجع اقرأ عليك .

 

 واكد انه لما دخل الحبيب الى غرفته خاف مرتكب الجريمة ان يكون قد شعر الحبيب به فأقتحم غرفته عليه وعلى زوجته وهو على السجادة يصلي وزوجته من وراه تصلي “السيدة شريفة” فأطلق عليه الرصاص وهو على مصلاه فارداه قتيلا وهو في الرابع والثمانين من عمره .

 

وتابع ان بن سميط رجل صالح امام مسجد ابن امام مسجد ابن ابن امام مسجد افنى حياته على خير على نور وهدى , فسبحان الله من نعمة الله عليه قتل في يوم الجمعة وهي شهاده وقتيل شهادة وهو يصلي على يد كلاب اهل النار .

 

وقال الحبيب الجفري انني اجدد النداء من الذين اختطفوا عبدالله مولى دويلة “مالية دار المصطفى” وهو مخطوف الى الان , محملاً الجفري مسؤولية مايحدث في الوادي قائد المنطقة العسكرية الأولى في وادي حضرموت ولمن يرأسه ومن فوقه الى نائب رئيس الجمهورية علي محسن الأحمر .

 

مؤكداً انه تم اخبار المسؤولين الى ان القاعدة هم مختطفوه وامسكوا مجموعة من هم مشتركين في الاختطاف والى الان هو مغيّب , واذا حدث شيء لمولى الدويلة فأنتم مسؤولون من قائد المنطقة حتى نائب الرئيس انتم مسؤولون امامنا وامام الله .

اترك تعليق