تقرير خاص: بتكاتف قطري إخواني.. أكاذيب ومساعي فاشلة من “جلال” لخلق اعلام معادي للتحالف في اليمن

 

المكلا (المندب نيوز) خاص: غرفة التحرير

 

يوماً بعد يوم تكشف تطورات الأوضاع الأخيرة في المنطقة سقوط مهني واخلاق تمارسه وسائل إعلام تابعة لحزب الإصلاح “فرع إخوان المسلمين في اليمن” بدعمٍ من قطر وإشراف من نجل الرئيس هادي “جلال”.

 

مساعي فاشلة:

 

تحاول الجماعات الاخوانية المدعومة من قطر الى خلق شبكة إعلامية معادية لجهود دول التحالف العربي على رأسهم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وكذا محاولةً في زعزعة الأمن والاستقرار باليمن.

تسعى تلك الوسائل الاخوانية الى بث الشقاق والاختلاف وتأجيج الأوضاع في المناطق اليمنية التي يسعى فيها التحالف الى وقف المدّ الإيراني والتصدي للجماعات الإرهابية.

وبُنيت تلك الوسائل الجمّة بإشراف من ابن الرئيس هادي “جلال” وبدعم وتكاتف قطري إخواني , وذلك عبر شراء ذمم الوسائل الإعلامية ودفع لهم مبالغ مالية هائلة جراء عملهم الكاذب.

أكاذيب:

تواصل تلك الوسائل الاعلام بالعمل على بث معلومات ركيكة واخبار كاذبة ومفبركة تحاول النيل فيها من جهود التحالف العربي والإساءة الى الدور الكبير الذي يقدم في المحافظات التي تشهد فيها الحرب وكذا المحررة.

 

وتهدف الوسائل المبنية بأيادي الإخوان “الكاذبة” الى النيل من جهود قوات التحالف العربي وتدفق تلك الوسائل اخبار واشاعات لا صحة لها في الآونة الأخيرة.

 

تحالف ثُلاثي:

 

بتكاتف حوثي ودعم قطري وتنفيذ إخواني .. هكذا باتت الحقيقة التي تخفيها تلك الوسائل الإعلامية للدفاع عن الجماعات الإرهابية لتمرير خططهم الاجرامية والتي أفشلها التحالف العربي ومنع تمريرها وكشف جميع المخططات القطرية تجاه اليمن والتي هي من تسببت بإستمرار الأزمة في المنطقة.

 

“المندب نيوز” رصد آراء ناشطون قالوا ان هذه الوسائل التي ظهرت في الآونة الأخيرة وتفرغت لمهمة مهاجمة التحالف العربي ( الامارات ) والمجلس الانتقالي وتسعى الى تفريخ المقاومة الجنوبية والحراك الجنوبي .. بايعاز ودعم كامل من دولة قطر وحزب الاصلاح اليمني واخرى من الحكومة اليمنية ( بن دغر ) ونجل الرئيس اليمني ( جلال هادي ) .

 

مطابخ:

 

تشن مطابخ الاعلام التي يدعمها جلال هادي وحزب الإصلاح بتوجيه قطري، حملة هجوم مشتركة والتي تستهدف جهود التحالف في المحافظات المحررة والتي لاتزال تشهد فيها حرب، إضافةً الى مهاجمة الامارات العربية المتحدة.

 

ولحكومة “بن دغر” دور آخر حيث أفادت معلومات بالكشف قبل فترة عن استخدام ” بن دغر ” لأموال حكومية، لشراء ذمم صحفيين وصحف ومواقع إخبارية، مقابل ملايين الريالات يدفعها بن دغر شهريا لتلك الوسائل الإعلامية والصحفيين لمواصلة شن هجوم ضد التحالف العربي.

 

مضايقات:

 

تتجدد مساعي “جلال” نجلس الرئيس هادي في الهجوم على جهود التحالف من خلال الشبكة الإعلامية “المدفوعة” , وشنّ حملات إعلامية تزور الحقائق وتبثها من خلال الأماكن التي تأمنها قوات التحالف العربي وحققت نجاحات امنية كبيرة فيها وإدارية للمحافظة .

 

المضايقات والتزوير التي تمارسه تلك الوسائل تحاول من خلالها الى إيصال التحالف الى مرحلة العجز وكذا تقديم الاستقالة من قبل القيادات المحلية، لتخلو الساحة القيادية بالمحافظات لقيادات الإصلاح والمؤتمر المحسوبة على الشرعية والتي تعمل تحت مظلة الرئيس هادي.

 

نقطة الصفر.. والقناع:

 

ما تفعله الوسائل الإعلامية الموجهة والمدفوعة والتي أنشئت لعرقلة جهود التحالف , يعود لمنشئ هذه الوسائل الى نقطة الصفر عبر بث معلومات كاذبة ونشر اخبار مفبركة وبعيدة عن الواقع الذي يراه المتابعون للأحداث , ويوماً بعد يوم تكشف تلك الوسائل عن متنفذيها المدافعة عن الإرهاب دون علم بها عبر محاوتها للتشكيك والافتراء.

 

وحول محاولة “فاشلة” لخلق شبكة إعلامية تهاجم التحالف , ينضم معنا في هذا التقرير الشيخ جمال بن عطاف , ليطلعنا عبر “المندب نيوز” بمجريات الاحداث والخروقات التي تمارسها تلك الجماعات في عرقلة جهود التحالف التي تسعى للنيل من الإرهاب وتثبيت الامن والاستقرار في المنطقة.

 

حيث تحدث الشيخ “بن عطاف” قائلاً: اهلاً وسهلاً بكم، وشكرا على جهودكم في المندب نيوز. وشكرا لرئيس التحرير على اهتمامه بالمواضيع الهامة التي تخدم الجنوب العربي, ان الإخوان المسلمين والذي يمثلهم في اليمن حزب التجمع اليمني للإفساد وليس الإصلاح لديهم مكينة إعلامية هائلة صنعوها منذ 50 عاماً فهم حيث يكون الإعلام والمال تجدهم، ويخدمون بذلك اجندة إقليمية معادية للتحالف العربي والدليل على ذلك صمتهم أثناء مشاركة قطر في عاصفة الحزم حيث كانوا جمرا تحت الرماد وما ان تم الاستغناء عن قطر شاهدنا كم هائل من تزييف الحقائق وخذ على ذلك نموذج من تغريدات “توكل كرمان” وقناة “الجزيرة” وابرز ناشطي “الإصلاح”.

 

مؤكداً بن عطاف ان إعلام الإخوان جنوباً بداية حاول صنع فتنة بين أبناء الضالع ويافع ولما فشل نقل الحرب الإعلامية بين أبين والضالع ولما تكسر ذلك على صخرة صمود أبناء الجنوب بدأ يشكك  بأن أهداف الإمارات تختلف عن أهداف السعودية في التحالف ولكن كانت التصريحات دائما تأتي مخيبة لآمالهم غير أنهم لم ييأسوا واختلقوا قصة شجرة دم الأخوين وميناء عدن والحديث عن سجون سرية إلى غير ذلك من الشائعات التي سرعان ما تأتي التصريحات الرسمية بما لا تشتهي سفن اهواءهم.

 

وأضاف انه لم يعد لإعلام الإخوان خطورة على الشعب الجنوبي فقد بات يعرف الصراعات في المنطقة ولمصلحة من يعملون؛ اذ المستفيد الأول من تصرفاتهم هي إيران وجماعة الحوثي بالإضافة إلى تاريخ الإخوان العدائي تجاه الجنوب جعل الناس يأخذون حذرهم.

 

وتابع بالقول ان الخطورة من وجهة نظري هي في ترديد  تلك الشبهة والشائعات من قبل اشخاص محسوبين على الجنوب سواء كانوا سياسيين او إعلاميين ولكن مع الوقت ستتكشف لهم الحقائق؛ ان هدف الإخوان هو التخلص من الحليف الاستراتيجي والشريك المخلص للجنوب وشعبه في الشدة وهي دولة الإمارات العربية المتحدة وبقيادة المملكة العربية السعودية وذلك لأجل تسهل عليهم مهمة اعادة عدن للفوضى والإرهاب وهو ما يخدم أطراف إقليمية على خصومة مع التحالف العربي.

 

وقال لست قلق من اعلام الإخوان بقدر ما انا قلق من الفراغ الإعلامي الجنوبي خصوصاً في عدم وجود قنوات فضائية تعبر عن تطلعات الشعب او بعدم إلزام حكومة الشرعية في استعادة قناة وإذاعة عدن التاريخية المختطفة مع عدم وجود قناة تلفزيونية خاصة تنقل صوته للعالم وتحفظه من القنوات التي بلغ تعدادها أكثر من 30 قناة همها التضليل وشن الحملات على النخبة الحضرمية والشبوانية والحزام الأمني رغم انها وحدات تابعة للجيش وبقرارات جمهورية.

 

في ختام حديثه قال في رسالته : لأهلي في الجنوب تثبتوا وتبينوا من الأخبار الكيدية وكونوا على مستوى الحدث سوف يشغلوكم كل يوم برأي عام حتى لا تمضوا نحو هدفكم النبيل بينما هم يتفرغون لتقسيم الجنوب والبسط على ثرواته في وادي حضرموت وفي بيحان , داعياً بالقول تابعوا تويتر والفيس بك ومواقع الأخبار الجنوبية فهو الإعلام البديل لدينا لحفظ قضيتنا وفرضها لتبقى هي مفتاح الحل لمشاكل اليمن المتعددة.

 

نجاح:

 

منذُ وهلة دخوله الى اليمن عمل التحالف ممثلاً بالسعودية والإمارات على محاربة التمدد الإيراني ومجابهته والتصدي للجماعات الإرهابية عبر دعمه اللوجستي والعسكري والإنساني للقوات المسلحة التابعة للشرعية وكذا المشاركة البشرية من قبل جنود تلك الدول المشاركة في طرد الإرهاب من اليمن.

 

ونجح التحالف في معظم مهامه المناط عملها باليمن وحرر غالبية المحافظات الجنوبية التي كانت تخضع لسيطرة الحوثي وأخرى تشهد فيها انتشار جماعات إرهابية مسلحة, ولايزال التحالف يواصل إنجازاته وتطهير ماتبقى من جيوب الإرهابيين والجماعات في ارجاء اليمن.

ترك الرد