الحديده (المندب نيوز ) خاص

اختتم المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام ومكتب الشؤون الاجتماعية والعمل وبمشاركة متطوعي ومتطوعات منظمات المجتمع المدني (مشروع حملات التوعية الطارئة بمخاطر الألغام ومخلفات الحرب 40 يوما) في مديريات الساحل الغربي في محافظة تعز _ المخأ، ذوباب موزع ، الوازعية_ بدعم وتمويل من منظمة اليونيسيف للطفولة وبرعاية محافظ محافظة تعز.

في بداية حفل الاختتام ألقيت العديد من الكلمات لكل من مدير البرنامج الوطني والمنسق العام للبرنامج الوطني حيث استعرضوا من خلالهن أهم الإنجازات والنجاحات التي تحققت في نشر التوعية في أوساط المجتمع في المديريات المستهدفة.

وقال مدير المركز الوطني للتعامل مع الألغام فرع_عدن العميد/قائد هيثم حلبوب 《 نحن اليوم نختتم المرحلة التطوعية الطارئة الثانية للتوعية من مخاطر الألغام ومخلفات الحروب في مديريات محافظة تعز بالساحل الغربي وقد كانت حملة ناجحة بكل ماتحمله الكلمة من معنى، فقد قامت كل الفرق ببذل جهود كبيرة وجبارة من أجل توعية المواطنين من خطر الألغام في مختلف المديريات》.

وشكر” حلبوب” منظمة اليونيسيف للطفولة على دعمها اللامحدود للفرق التطوعية والبرنامج الوطني والفرق التوعية التي تقوم بهذه الأعمال الإنسانية التي تحد من خطر إصابة المواطنين من هذه الأجسام الغريبة والعبوات الناسفة التي زرعتها المليشيات الحوثية في مختلف مناطق ومديريات الساحل الغربي قبل دحرها من قبل قوات ألوية العمالقة.

من جهته قال المنسق العام للبرنامج الوطني الأستاذ علي صالح الشاعري :《 استطاعت الحملة الثانية توصيل رسالة التوعية إلى أكثر من 52،000 ألف مستفيد و مستفيدة من سكان المناطق المتأثرة في المديريات المستهدفة ضمن برنامج الحماية وخطط الاستجابة لحماية المديريات المليئة بحقول الألغام الأرضية 》.

واستعرض الشاعري الخطط والبرامج التي من خلالها تم النزول الميداني لفرق التوعية ؛مستخدمين المحاضرات والدروس التوعوية في المدارس والقرئ والأحياء السكنية والعزل والمزارع والمساجد عن طريق القصصات الورقية واللوحات الإرشادية و البرشورات ووسائل العرض التوضيحية لمختلف أنواع الألغام المنتشرة والقذائف والأجسام الغريبة الخطرة، وتوصيل رسالة التوعية الأساسية (حذر تجنب المواد الخطرة ابتعد لا تلمس الأجسام الغريبة الخطرة، لا تعبث بها )

وأكد الشاعري: 《 أن الحملة استهدفت مختلف شرائح المجتمع من الأطفال والنساء والرجال في مختلف المديريات وخلال حملة التوعية استطاعت الحملة أن توصل إلى أكثر من 52،000 ألف مستفيد ومستفيدة منهم 36000 ألف من الأطفال و16000 ألف من الشباب.

 وأوضح الشاعري:《 أن الأعداد التي تم حصرها والمتإثرين بالألغام من المديريات الأربع خلال عام 2018م توزعت بين إصابة طفل ورجل وامرأة حيث أصيب

25 طفلا منهم ٥ إناث،

 و41 بالغا منهم 5 إناث.

 أما الوفيات فقد توفي 9 أطفال ثمانية ذكور واثنتين إناث، و 23 بالغا بين ذكور وإناث.

 حضر حفل اختتام الحملة التوعوية التي أطلقها المشروع الوطني العميد/قايد هيثم عاطف حلبوب مدير المركز الوطني للتعامل مع الألغام الأستاذ /قاسم محمد الشاذلي مدير التربية في المخأ والأستاذ/زيد بن زيد مدير الشؤون الاجتماعية في مديرية موزع.

ترك الرد