شبوة (المندب نيوز) غرفة التحرير

تشهد مدينة عتق العاصمة الادارية لمحافظة شبوة أستتباب أمني وقبضة من قبل قوات النخبة الشبوانية ، بعد التصعيد الغاشم وخرق الاتفاق من قبل قوات “الاحمر “

وأوضح مصدر عسكري لـ “المندب نيوز”  بأن قوات النخبة الشبوانية تجول بمدرعاتها وآلياتها  العسكرية في أرجاء احياء المدينة  لحمياتها وتأمينها من أي عدوان قد يقبل علية الجيش الموالي للإخوان .

ونفي المصدر الأخبار التي تحدثت عن وقوع قتلى بين صفوف اي طرف وفقاً لغرفة العمليات في وزارة الصحة بالمحافظة .

كما ونفى المصدر ذاته عدم صحة الاخبار المتداولة عن استهداف مدير امن محافظة شبوة العميد ركن” عوض الدحبول ” او الهجوم على مقر قيادة الامن او القوات المشتركة ، مؤكدا على ان الوضع بآت مستتب في المدينة في هذه اللحظة ، وأن لجنة التهدئة تتواصل من الاطراف لتهدئة الوضع .

فيما أكدت مصادر أخرى خبر سيطرة قوات النخبة الشبوانية على مداخل وجولات و شوارع مدينة عتق .

و في ذات السياق توصلت لجنة الوساطة بين أبطال قوات النخبة الشبوانية وقوات الجيش اليمني اللواء ٢١ ميكا الى اتفاق يقضي بانسحاب قوات النخبة وقوات اللواء ٢١ من عتق ، وتشكيل لجنة تنسيق تشرف على تولي قوات امن شبوة وقوات النخبة اللواء الرابع نخبة حزام عتق الامني مهمة تأمين العاصمة وعدم تدخل الجيش في العمل الامني .

وعلى خلفية تلك الاحداث التي تشهدها محافظة شبوة الجنوبية ، تفاعل العديد من الجنوبيين على مواقع التواصل الاجتماعي بعدد من التغريدات والمنشورات المناصرة لشبوة ونخبتها ، تخت هتشاج أطلق مساء اليوم بعنوان “كلنا_نخبه_شبوه”.

الناشط ” أبو وليد الغامدي ” غرد قائلاً: شبوة مفتاح استقلال الجنوب العربي”.

وتابع “الغامدي “: “لا تنهوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون.. شعب الجنوب العربي من المهرة إلى باب المندب معكم قلبا وقالبا يا أسود شبوة”.

وأضاف: “جميع الأعراف الدولية والإنسانية تعطيكم الحق في طرد الإرهاب من أرضكم”.

واستطرد: “لن تمروا يا أخونج الشرعية، جنوب اليوم ليس جنوب الأمس”.

من جانبه الناشط السياسي ” أحمد الربيزي ”  أكد أن شبوة عصية ولن تكون مأوى للإرهاب وعناصره الإخونجية”.

وكتب “الربيزي” في تغريدة قائلاً : ” مهما حاولت عصابات الإرهاب بتوجيهات جنرالها “محسن” أن تمارس لعبتها المفضلة لعبة الغدر والخيانة بمحاولة تفجيرها الأوضاع في عتق بمحافظة شبوة، فلن تفلح في ذلك”.

وتابع “الربيزي” : “سيحيق بها مكرها، وسيذيقها شباب ‎النخبة الشبوانية هزائم الخزي والعار”.

فيما كشف الناشط السياسي الجنوبي” ياسر اليافعي ” هدف حزب الإصلاح الرئيسي من معاركه في الجنوب.

وكتب ” اليافعي” في منشور له على ” فيسبوك”: “حزب الإصلاح هدفه الرئيسي هو كسر قوات النخب والحزام الأمني، حتى تعود عناصرة المسلحة بالعبث بالجنوب مجددا”.

وتابع “اليافعي” : “ما يحدث هو ضوء فراشة من داعمي هذه القوات لمعرفة حجم قوات هذا الحزب حتى يسهل فكفكتها وتدميرها”.

وأضاف “اليافعي” : “العالم بات يدرك أن هذا الحزب شريك للإرهاب بالمنطقة ويمتلك قوة تحت مسمى الجيش الوطني، وعناصره معظمها ممن كان ينتشر في الجنوب بمسميات مختلفة”.

واختتم بالقول: “هي النهاية اختاروها لأنفسهم بسبب أطماعهم”.

 

ترك الرد