الحديدة(المندب نيوز )خاص

شهدت صباح اليوم مدينة الخوخة الساحلية بمحافظة الحديدة ، احتفالاً جماهيرياً حاشداً بمناسبة الذكرى الثانية لتحرير المدينة من سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية.
واحتشد الآلاف من أبناء الخوخة والمناطق المجاورة لها لإحياء المناسبة ، وسط تعبير عن فرحة أبناء المدينة بخلاصهم من الميليشيات الحوثية واستعادة الحكومة الشرعية لمديرية الخوخة.
وأكد قائد المقاومة التهامية، العميد الركن أحمد الكوكباني، في كلمته الترحيبية العهد والوفاء على مواصلة خوض معركة الوطن ضد ميليشيات إيران الحوثية حتى تحرير كامل المحافظات اليمنية في ظل قيادة فخامة المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة والامن.
وأضاف الكوكباني : أن ميليشيات الحوثي تعيش أيامها الأخيرة بعد تعرضها للخسائر الفادحة في الأرواح والعتاد على أيدي قوات الجيش الوطني والمقاومة المشتركة في جبهات الساحل الغربي وبقية جبهات القتال في البلاد.
وتواصل ميليشيات الحوثي الانقلابية خرق التهدئة العسكرية في مدينة الحديدة التي دخلت عامها الأول من محادثات السلام اليمنية التي انطلقت في استوكهولم بالسويد.
ومن جهة أخرى أكد الكوكباني أن المليشيا اتخذت من أبناء الساحل الغربي دروعا بشرية، مستغلة اتفاق استوكهولم لتزيد من جلب المآسي لسكان الساحل ، واتخاذه ذريعة لارتكاب المزيد من جرائم الحرب ضد المدنيين العزل في الحديدة.
ودعا في المهرجان الذي نظمه الحراك التهامي السلمي والمقاومة التهامية في مدينة الخوخة شباب اليمن إلى مقارعة الكهنوت الحوثي الارهابي، مشيداً بصمود أبناء الشعب وتضحياتهم في مناطق سيطرة المليشيا.
وأدان الكوكباني في كلمته القمع الحوثية في حق اليمنيين، وأعمال القرصنة والإرهاب في جنوب البحر الأحمر ، و القصف الحوثي بالصواريخ والطائرات المفخخة على مدينة المخا وحيس والتحيتا وغيرها من مناطق الساحل.
كما حث المجتمع الدولي، ومجلس الأمن على إدانات صريحة للقصف الحوثي بالصواريخ والطائرات المفخخة على مدينة المخا وحيس والتحيتا وغيرها من مناطق الساحل؛ مطالباً إياها بالضغط لإطلاق كافة المعتقلين والمخفيين قسراً وعلى رأسهم المناضل العميد خالد خليل مؤسس الحراك التهامي من سجون ميليشات الحوثي الارهابية.
فيما حيا الكوكباني أبناء تهامة والقوات المشتركة في مواجهة المليشيات الحوثية، معرباً عن شكره لأبناء المقاومة الجنوبية الذين كانوا جنباً إلى جنب مع إخوانهم من أبناء المقاومة التهامية في تحرير مديرية الخوخة في السابع من ديسمبر المجيد بمساندة من التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، للتخلص من أدوات إيران في المنطقة.
وفي المهرجان الذي حضره وزير الدولة الدكتور شائف صغير عزي القى محافظ الحديدة الدكتور الحسن طاهر كلمة نقل فيها تحيات وتهاني رئيس الجمهورية اليمنية المشير عبدربه منصور هادي بمناسبة الذكرى الثانية لتحرير مديرية الخوخة، وأشار عزم الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي على استكمال تحرير مدينة الحديدة ومينائها الإستراتيجي من قبضة مليشيات الحوثي الانقلابية.
مضيفا إلى أن أبناء تهامة لن يقبلوا بقاء أي موطئ قدم تحت سيطرة الميليشيا.
وسيمضون قدماً في استكمال تحرير مدينة الحديدة ومينائها الإستراتيجي من قبضة ميليشيات الحوثي الانقلابية.
وأشاد المحافظ بالتضحيات العظيمة التي قدمتها قوات المقاومة التهامية مع إخوانهم من المقاومة الجنوبية بإسناد من التحالف العربي «في سبيل القضاء على الميليشيا الانقلابية ودحرها من العديد من مديريات الحديدة والوصول إلى المدينة مركز المحافظة.
من جهة أخرى أشاد الدكتور الطاهر أن السابع من ديسمبر 2017م كان يوم التحرير العظيم وان يوم السابع من ديسمبر المجيد 2019م، بدء عملية انطلاق التنمية والازدهار لمديرية الخوخة وخلال الأيام القليلة المقبلة ستشهد افتتاح العديد من المشاريع الخدمية والتنموية التي سوف تفيد سكان المنطقة.
تخلل المهرجان الذي حضرته شخصيات سياسية رفيعة وقيادة الألوية التهامية ، ومدراء المكاتب التنفيذية بالمحافظة ومدراء المديريات وأعضاء المجالس المحلية بمحافظة الحديدة وعدد من قادة وضابط القوات المشتركة في الساحل الغربي.
فيما تضمن المهرجان قصائد شعرية شعارات وأوبريت تهامي ، وكلمات، ركزت على التذكير بمناقب تهامة وأنها تملك تاريخ لا يملكه أحد غيرها من المدن ، وان تهامة اليوم غير تهامة قبل السابع من ديسمبر، مشيرين أنهم علي درب الشهداء سائرون ، ومؤكدين في هتافاتهم الاستمرار في انتفاضتهم لتحرير كل شبر من أرض تهامة، والخلاص من طغيان المليشيا الكهنوتية.
حيث ستشهد مدينة الخوخة مساء، هذا اليوم حفل فني بمناسبة الذكرى الثانية لتحرير مديرية الخوخة من ميلشيات الحوثي المدعومة من ايران.

ترك الرد