المكلا(المندب نيوز) متابعات

رد مدير شركة النفط بساحل حضرموت خالد سلمان العكبري على اتهامات وجهها محافظة شبوة محمد صالح بن عديو لشركة النفط بالساحل بشان كميات الوقود المخصصة لشبوة.

وجاء في رد العكبري والذي ادلى به على قناة حضرموت اليوم قائلا : “اذا كان المتكلم مجنون فالمستع عاقل قول محافظ شبوة انه اضطر لاستيراد كميات عبر ميناء نشطون بسبب امتناع فرع حضرموت عن تزويد فرع شبوة بالكميات المطلوبة كلام لا اساس له من الصحة وما صدر عن بن عديو غير صحيح.

واشار العكبري الى انه هو من وجه فرع شبوة باستيراد كميات خاصة به وتاتي عبر نشطون لكن المحافظ مغيب عن هذه المعلومات.

واضاف العكبري : الكشوفات الخاصة بفرع شبوة موجودة لدي وتمر عبر ساحل حضرموت والكميات التي تمر من نشطون لا تتجاوز ناقلة او ناقلتين او ثلاث بين فترة واخرى

واشار الى انه ووفقا لكلام “بن عديو” فليس من المعقول ان تستهلك محافظة شبوة ناقلة اوناقلتين او ثلاث حتى خلال عام.

واردف : هل معقول ان شبوة ظلت عامين بدون وقود ، اذاً هذا كلام غير صحيح.

واوضح العكبري ان شبوة تحتاج من البترول شهريا مليونين وخمسمائة وسبعون الف لتر بما يعادل 1800 طن وفقا لتعميم رسمي من الادارة الرئيسية لشركة النفط. 

فيما يبلغ استهلاكها من الديزل شهريا نحو عشرة ملايين وخمسمائة الف لتر وف تحديد الادارة العامة لشركة النفط في عام 2015م.

وتابع قائلا : نحن في شركة النفط بساحل حضرموت وبما ان شبوة مستقلة اداريا عن محافظة حضرموت فمن حقها ان تحدد تسعيرة المناسبة لها بعكس ساحل حضرموت فالتسعيرة موحدة ولذا ارتأينا في شركة النفط بساحل حضرموت ان يقوم فرع شبوة بتوريد مشتقات خاصة به “.

واستعرض العكبري عدة محاضر بين شركة النفط بساحل حضرموت وفرعها بمحافظة شبوة

واكد العكبري انه يجب على كل مواطني محافظة في شبوة ادارك ان فرع شركة حضرموت قمنا بكافة التسهيلات واعطينا فرع شبوة

15 الف طن من الديزل ، وعشرة آلاف طن من البترول رغم ان احتياجهم الفعلي من الديزل 8آلاف طن وانا اعطيتهم 15 الف طن وهذا منذ عام 2018″.

واستطرد العكبري قائلا : “للاسف محافظة شبوة لديها مكتب على خط الستين بمدينة المكلا وهذا المكتب يمارس بيع كميات شبوة بالسعر التجاري لمحافظات اخرى واقول لمواطني شبوة ان كمياتكم تباع لمحافظة اخرى والمكتب تابع لمدير المبيعات “.

واكد العكبري انه وفورخروجه للادلاء بهذه التصريحات وصلته معلومات عن وصول باخرة جديدة الى ميناء المكلا تحمل خمسة آلاف طن لمحافظة شبوة وهذا دليل استقلالها باستيراد المشتقات النفطية وليس كما ذكر المحافظ “بن عديو”.

وكان محافظ شبوة الموالي للاخوان محمد صالح بن عديو قد زعم ان الخزانات التي بنيت في المكلا كانت لاربع محافظات ، لكن الاخوة في حضرموت في اشارة الى شركة النفط اتفقو مع التجار ان يخصصوا من من كل سفينة 30 بالمائة للسوق المحلية 70 بالمائة للتجاري

يبيعونها بالسعر التجاري للتجار كي يقومون بتخزينه ويرفضون بيعه لشبوة بالسعر المدعوم”.

وزعم “بن عديو” انه وخلال 2019 اعطتهم شركة النفط بساحل حضرموت مليون ومائتن الف لتر بعد واسطات وبعد مذكرات وهو ما يغطي استهلاك يوم وربع حدقوله

واتهم “بن عديو” من وصفهم بلوبي الفساد واشخاص بعدد اصابع اليد رأوا ان مصالحهم سوف تتضرر لو اعطوا شبوة مخصصاتها بسعر مخفض

مع ان الاصل ان يكون هناك تعاون وخصوصية لهذه المحافظات”.

اتهامات “بن عديو” دفعت مدير شركة النفط للرد عليها بالوثائق والمعلومات والارقام كما سبق ذكره.

ترك الرد