المكلا (المندب نيوز) خاص

أكد قائد قوات الطوارئ الجنوبية التابعة للواء العاشر صاعقة القائد “علي القريضي الحوشبي” من ساحات الشرف والبطولة في الشيخ “سالم” بمحور أبين القتالي، بان حمران العيون “أبطال القوات المسلحة الجنوبية” يمثلون مؤسسة وطنية ومنطومة متكاملة الأركان تؤدي مهامها الثورية المقدسة وواجباتها الوطنية والتأريخية على أكمل وجه تحت قيادة فخامة الأخ اللواء الركن “عيدروس إبن قاسم الزبيدي” رئيس المجلس الإنتقالي، القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية والأمن.

ودعا “القريضي” كل الأطر والأطياف المحلية والأجنبية إلى عدم الإنجرار خلف المزاعم والإشاعات الكاذبه والمغرضة التي يروج لها إعلام العدو وأبواقه المأجورة ممن يحاولون تشويه صورة ابناء الجنوب ويحرفون مسار نضالاتهم وتضحياتهم المقدسة، مشيراً الى ان تلك الأبواق تسعى الى قلب وتزييف الحقائق ونقل صورة معاكسة ومغايرة لما يحدث في واقع ميدان المعركة، موضحاً بان القوات المسلحة الجنوبية تخوض حالياً معركة مصيرية مقدسة لإثبات الحق والوجود والهوية والعيش الآمن والكريم ولإستعادة الدولة وتطهير الوطن من رجس جماعات إرهابية عاثت في الأرض الفساد.

وقال قائد قوات الطوارئ الجنوبية في حديث مقتضب لوسائل الإعلام بانه في الوقت الذي يخوض ابناء الجنوب المعركة انتصاراً للثوابت الوطنية والقومية والعربية، محققين الإنتصارات الكاسحة، يمعن الطرف الآخر الذي لا تروق له هذه النجاحات في سعيه الحثيث وسلوكه المشين للنيل من البطولات وتقزيم الإنجازات والمكاسب الجنوبية من خلال اختلاق ونشر الأخبار المفبركة والملفقة والتصريحات الكاذبة إمعاناً في الإساءة للتضحيات ولإفساد الروابط الأخوية الطيبة والعلاقات المتينة التي تجمعنا بالأشقاء في دول التحالف العربي وفي  مقدمتهم المملكة العربية السعودية.

واكد “القريضي” أن القوات المسلحة الجنوبية والتحالف العربي يعملون سوياً في خندق واحد، وأن الادعاءات الزائفة والكاذبة والشائعات المغرضة التي تأتي من مطابخ العدو الهدف منها خلق فجوة في علاقتنا بالأشقاء وهذا ما لم يحصل ولن يكون، فمهما حاول العدو المتغطرس جاهداً التربص والإنتقاص من جهود وتضحيات الأشقاء في معركة الدفاع العربي المشترك ضد المخططات الإيرانية التخريبية ومشاريع قوى الإرهاب التأمرية في المنطقة لن يفلح ابداً في بلوغ مبتغاه.

ملوحاً بأن شعب الجنوب العربي ومؤسساته العسكرية والأمنية ومكوناته الوطنية الحية وقوى المقاومة الثورية يقفون اليوم صفاً واحداً جنباً إلى جنب مع الأشقاء في دول التحالف العربي وعلى رأسهم “المملكة العربية السعودية” في محاربة العدو المشترك ولإنجاح مساعي إحلال السلام وتنفيذ اتفاق الرياض، ويقدمون دمائهم وأرواحهم في سبيل ذلك ولمواجهة المشروع الإيراني وأدواته في المنطقة وللقضاء على بؤر وجيوب وأوكار الإرهاب حيثما حل ووجد وفق تنسيق وخطط مرسومة وواضحة، منوهاً بان هذه المواقف البطولية العربية الأخوية الأصيلة ستظل عالقة في الأذهان ولن تمحى اطلاقاً من ذاكرة ابناء الجنوب مهما تغيرت الأزمنة وتعاقبت الدهور.

معرباً في الختام عن فخره وإعتزاز بتضحيات وبطولات الجيش والمقاومة الجنوبية في ميادين الشرف والبطولة في طريق إستكمال تحرير وتطهير الوطن الغال من دنس مليشيا البغي وعناصر الإرهاب اليمنية.

ترك الرد