حوار خاص: الفن في زمن الحرب، رباب أنموذجاً!

0
348

لطالما كان الفن لغة التواصل بين شعوب العالم ففي ظل الصراعات والأوضاع العصيبة التي تمر بها بلادنا، لازال الأمل يدب في نفوس المواطنين بغدٍ أجمل وأفضل، لم تعيق الظروف طموح الكثيرين فهناك شباب وشابات يمارسون شغفهم ومهاراتهم بعيداً عن الحرب يهربون من الواقع ليبحروا في سفينة مخيلتهم وإبداعاتهم، منهم من يمتلك مهارة الفن والرسم وغيرها من المهارات المدفونة في ظل السواد القاتم المخيّم على البلد.

المكلا (المندب نيوز) خاص – أجرى الحوار: مريم المعاري

صحيفة المندب نيوز تسلط الضوء بين فينة وأخرى على هذه القصص الناجحة، لتكون نموذجاً ودافعاً لبقية الشباب.

ضيفتنا هذه المرة شابة عشرينية العمر تدعى “رباب”، هي إحدى الطاقات الشغوفة من محافظة حضرموت، تمارس هوايتها هواية “الرسم” البعيد عن مجال دراستها دراسة الصحافة والإعلام، تسعى جاهدةً لدمج مهارتها ومجال دراستها لتحقق رغباتها وأحلامها، وإلى نص الحوار:

المندب نيوز: بدايةً، نرحب بك، حدثينا من هي رباب؟

رباب: شكراً على هذا اللقاء، اسمي رباب الديني طالبة صحافة وإعلام مستوى رابع، هاوية ومحبة للرسم طموحة وشغوفة بتطوير مهاراتي في جانب الرسم وكذلك في مجال الإلقاء الإذاعي.

المندب نيوز: منذ متى بدأتي في الرسم وكيف كانت البدايات؟

رباب: من صغري بدأت بالرسم لا أعرف تحديداً كم كان عمري وقتها لكن كان ذلك في مرحلة دراستي الابتدائية، وجدت نفسي محبة للرسم، وحين رؤيتي لشخصية كرتونيه بالتلفاز أمسك القلم وأحاول رسمها، ودفاتر التلوين كان لها دور أيضا بحبي للرسم وبدأت أرسم دائماَ ومن ثم تعلمت أسس الرسم.

المندب نيوز: عن ماذا تعبر رسوماتك وهل ترتبط بالسلام والوضع الراهن للبلد؟ أو أنها تسلك مسار أخر؟

رباب: ليس لدي مسار محدد برسوماتي فبحسب اللحظة والأحداث استلهم الرسم، وتوجد لي رسوم ترتبط بالحرب والسلام فقد قمت بعمل ثلاثة أفلام بسيطة من رسومي عبرت بها عن الحالة السيئة التي أحدثتها الحرب في بلادنا.

المندب نيوز: هل طورتي مهاراتك في الرسم من جانب مهني أما تمارسينها كموهبة فقط؟

رباب: ربما مستقبلا سأفكر بها كمهنة، لكن حاليا أرسم فقط كهواية أستغل بها وقت فراغي، وأسعى لتطويرها لأصل للاحتراف بشكل أكبر.

المندب نيوز: هل سبق لك وشاركت في مسابقات الرسم أو المعارض التشكيلة للرسم؟

رباب: في الحقيقة أنا لا أشارك بمسابقات كثيره فقد شاركت مرة بمسابقة عندما كنت بالابتدائية وفزت بالمركز الأول وعند دخولي الجامعة شاركت مره بمسابقه الجامعة ولكن لم يحالفني الحظ، ولكن أطمح بالمشاركة في العديد من المسابقات سواء كانت المحلية أو الدولية.

المندب نيوز: رباب بالإضافة إلى موهبة الرسم هل لديك مواهب أخرى؟

رباب: نعم التقديم الإذاعي لاغير.

المندب نيوز: ما الذي تفضلينه هل الرسم أما التقديم الإذاعي؟

رباب: أفضلهما معا فكلاهما شغفي منذ أن كنت صغيرة فالرسم هوايتي والتقديم الاذاعي تخصصي ومهنتي.

المندب نيوز: بعد بضعة سنوات إلى أين ستصل رباب الديني، وماهي طموحاتها؟

رباب: طموحي أن أطور من رسمي أكثر وأحترف فيه وأجرب أشياء جديدة لم أجربها من قبل بالرسم، كالرسم بالألوان الزيتية والمائية وأصبح مشهورة بالمستقبل.

المندب نيوز: هل هناك صعوبات واجهتك حدثينا عنها؟

رباب: بالنسبة للصعوبات نعم الانتقادات من قبل البعض الذين يشككون برسمي كنت أتضايق منهم لأنهم غير مؤمنين بموهبتي ورسوماتي ولكن بعدها لم يعد يهمني الأمر، فأنا متيقنة مما أفعله والرسومات من أبداعي وليس ملك لشخص أخر.

المندب نيوز: ماذا يعني لك الرسم؟

رباب: الرسم يعني لي الكثير خصوصاً في الوضع الراهن الذي يعيشه البلد فهو بالنسبة لي هروب من الواقع وتصفية الذهن بعيداً عن الأخبار الكئيبة التي دائماً نسمع بها.

المندب نيوز: ماذا تقولين للمبتدئين في الرسم؟

رباب: أولا رسالتي لهم بإن يطوروا من مهاراتهم في الرسم ويمارسون موهبتهم دائماً من خلال الدروس التعليمية لأن الأنترنت أصبح مدرسة متاحة للجميع، فيها العديد من المقاطع لتعليم الرسم خطوة بخطوة، ثانيا لا تستمعوا للمحبطين أبداً بل واصلوا المسير لتحقيق أحلامكم وثقوا بأنفسكم.

المندب نيوز: رسالة أخيرة توجهينها للجمهور؟

رباب: رسالتي للجمهور أقول لهم مهما تعثرت وسمعت كلام سلبي ومحبط استمر ولا تخلي هذا الشي يقف بطريقك، وبالحقيقة انا سعيدة جداً لاهتمام المندب نيوز للمواهب واشكركم على هذا اللقاء واتمنى لكم كل التوفيق.

LEAVE A REPLY