الوكيل”عبدون ” يستعرض الخطط العامة والبرامج الخاصة للعام الدراسي الجديد 2022/2023

0
370

المكلا (المندب نيوز ) خاص

هنأ وكيل أول وزارة التربية والتعليم مدير تربية حضرموت الأستاذ جمال سالم عبدون باسمه وباسم منتسبي القطاع التربوي والتعليمي بالمحافظة والمديريات تعين الأستاذ مبخوت بن مبارك بن ماضي محافظ لمحافظة حضرموت ونيله ثقة مجلس القيادة الرئاسي ، راجياً التوفيق والنجاح في مهامه لخدمة حضرموت وأهلها .

جاء ذلك خلال كلمته التوجيهية باللقاء السنوي الموسع الذي احتضنته القاعة الكبرى بحضور قيادات العمل التربوي والتعليمي ومديرو الإدارات المدرسية ورؤساء المكاتب الفنية والمناطق التوجيهية بالمحافظة والمديريات أن جميع كوادرنا التربوية والتعليمية بالمحافظة والمديريات هم من صنعوا إرادة النجاح لهذا القطاع الحيوي .

مضيفاً أن الرعاية الكريمة التي حظي بها القطاع التربوي والتعليمي من قبل السلطة المحلية بالمحافظة وأعطته حيزا كبيراً من اهتمامها جعلت من تربية حضرموت نموذجاً في الاستقرار النوعي في شتى المجالات .

مشيراً إلى أن هذا اللقاء يأتي ضمن سسلسلة اللقاءات لاستعراض الخطط والبرامج للعام الدراسي الجديد 2022/2023 والوقوف أمام جملة من القضايا التربوية والتعليمية إضافة إلى وضع التصورات التي تؤدي إلى تفعيل وتحسين مستوى الأداء في منظومة العمل التربوي والتعليمي بالمحافظة والمديريات .

لافتاً إلى أنه تم إقرار خطة للتوجيه التربوي والإدارات المدرسية في المتابعة والتقييم والتحليل من أول حصة حتى آخر حصة دراسية من العام الدراسي الجديد .

مقدراً تقدير جهود كوادر العمل التربوي والتعليمي بالمحافظة وتضحياتهم في حمل الرسالة التربوية النبيلة .

ولفت إلى أن هذا العام شهد إقبالاً شديداً على رياض الأطفال والمدارس والمجمعات الحكومية لاسيما في عاصمة المحافظة من قبل النازحين من المحافظات ودول الجوار وزيادة النمو السكاني وازياد عدد التلاميذ والطلاب من المدارس الأهلية والخاصة نظراً لما تتمتع به المحافظة من استقرار في الجانب الأمني وانتعاش الحركة الاقتصادية إضافة إلى التطور الحاصل في منظومة العملية التربوية بالمحافظة .

وعقب ذلك تحدث في اللقاء مديرو الإدارات التربوية كل على حده الذين أكدو جاهزيتهم التامة لانطلاقة أول حصة دراسية في اليوم الأول للعام الدراسي الجديد وكذا طرح عدداً من الملاحظات والمقترحات التي تصب في الارتقاء بالعملية التربوية والتعليمية .

LEAVE A REPLY