المكلا (المندب نيوز) خاص

تحت رعاية كريمة من محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية للواء الركن فرج سالمين البحسني عقدت إدارة بحوث التنمية الإدارية والتدريب بديوان المحافظة بالشراكة مع دار المعارف للبحوث والإحصاء

اليوم الخميس 12 يوليو بالمكلا، الندوة الختامية بعنوان «عودة المغتربين وتحدي الأزمة»، كخلاصة لورش العمل السابقة التي عقدت في الفترة من 9-7 /مايو/ 2018م، .

وخلال افتتاح الورشة شدد اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية على ضرورة تسهيل السبل الكفيلة لعودة المغتربين، وتأمين حياتهم، وتلبية متطلباتهم من قبل المختصين، معتبراً أن ذلك «واجباً من واجبات القيادة في السلطة»، ومؤكداً التزامه بمتابعة شئون   المغتربين في ظل المعاناة التي تشهدها البلاد.

وأوضح الأستاذ سعيد عبدالله بكران مدير دار المعارف للبحوث والإحصاء اهتمامه برصد «البيانات القائمة على منهجية علمية»، ورفعها للسلطة المحلية والمؤسسات الداعمة، لتسهيل اتخاذ القرارات المناسبة، مثمناً دور إدارة البحوث لتعاونها في إنجاز المشروع بالشراكة مع دار المعارف، والخروج «بتوصيات عملية من قبل الباحثين والمغتربين أنفسهم لحل الأزمة».

وأفادت الأستاذة أروى عبدالمانع مدير إدارة بحوث التنمية الإدارية والتدريب بديوان المحافظة أن جميع الورش التي عقدت ترمي إلى تسهيل السبل الكفيلة لعيش المغتربين في وطنهم في أمن واستقرار، ولفتت إلى ضرورة تكاتف جميع الجهات لحل أزمة المغتربين، شاكرة مكتب المغتربين في الرياض على تعاونه في نجاح الورش، وداعية المواطنين إلى «تحقيق التعايش والتكاتف المجتمعي».

يذكر أن الورش ناقشت الجوانب الاقتصادية، والاجتماعية، والأمنية، والخدمية، وخرجت بالعديد من التوصيات أبرزها إنشاء مركز معلومات وقاعدة بيانات بأعداد المغتربين، وتوجيه استثمارات المغتربين نحو قطاع البنية التحتية، مع تخفيف القيود والإجراءات القانوية والإدارية عليهم، وسن قوانين تخص العقارات وإجارات المساكن، وغيرها من التوصيات.

وفي ختام الندوة التي حضرها عدد من مدراء عموم المكاتب، والهيئات، والمؤسسات، ومجموعة من الباحثين، والأكاديميين، والمغتربين العائدين إلى أرض الوطن، تم تكريم قيادة السلطة المحلية، ومنظمي الورش، والمساهمين في نجاحها.

ترك الرد