المكلا (المندب نيوز) وكالات

أعلن الجيش الليبي التابع لمجلس النواب المنتخب أنه يحكم الخناق على الجماعات المتطرفة في درنة ويقوم بتدمير مراصدها.

وقال معاون آمر السرية الأولى الأبرق مشاة في الجيش صلاح بوطبنجات في تصريح لبوابة أفريقيا الإخبارية اليوم السبت، إن الجماعات المتطرفة ما عادت تستطيع المناورة أو الحركة في حي المدينة القديمة بدرنة بعد أن أحكم الجيش الخناق عليها.

وأشار بوطبنجات إلى أن الجيش يقوم بتنفيذ عمليات قنص تستهدف عناصر من الجماعات الإرهابية، موضحا أن الهلال الأحمر يعمل على انتشال جثث القتلى.

كان الناطق باسم قيادة الجيش أحمد المسماري أكد أن ما تشهده درنة حاليا هو عمليات أمنية وليست عسكرية، تدار من قبل غرفة درنة الأمنية، وغرفة عمليات عمر المختار.

تأتي هذه العمليات لتطهير مدينة درنة من فلول المتطرفين والتي أدت إلى القبض على الإرهابي المصري هشام عشماوي ، أبرز المطلوبين لدى سلطات الأمن المصرية.

كان المشير خليفة حفتر قد أعلن في شهر يونيو الماضي تحرير مدينة درنة من عناصر مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها.

ترك الرد