الضالع (المندب نيوز ) خاص / ابراهيم ناجي

في مبادرة إيجابية وفي مشهد أبكى الجميع رسم طلاب وطالبات مدارس مديرية قعطبة لوحة إنسانية رائعة وهم يزورون جرحى جبهة مريس والمتواجدين في مستشفيات مديرية قعطبة ، يتقدمهم مدير ادارة التربية والتعليم بالمديرية الأستاذ عبدالباسط المرح وبعض مدراء الأقسام والمدارس حيث كان لزيارة براعم المستقبل والجيل المنشود وهم يقبلون جباه الجرحى ويهدون كل بطل منهم باقة من الورد وماجادت به أيديهم من هدايا الأثر الكبير والبالغ ، سالت معه دموع الجرحى قبل غيرهم لاسيما وأطفال بعمر الزهور يتجشمون مشقة السفر ليرسمون الإبتسامة والإنسانية على شفاه ومحيا الجرحى فضلا عن الدعم المعنوي بالتزامن مع الإنتصار الذي خلده هؤلاء الأبطال في جبهة مريس والتي أسقطت فيه أسطورة “جبل ناصة الإستراتيجي” وفق خطة قتالية محكمة قبل أيام .

مدير تربية مديرية قعطبة الأستاذ عبدالباسط المرح قال أن زيارة نماذج من طلاب وطالبات مدارس قعطبة ماهو إلا نتاج هدف انساني ومعنوي لرفع معنويات هؤلاء الجرحى الابطال الذين سقوا بدمائهم ارض مريس ودمت الطاهرة ورسموا لوحة النصر الاخير ملقنين مليشيات العدو الحوثي فنون القتال بعد دحرهم إلى مدينة دمت التي هي الاخرى على موعد اخير من الانتصار الكبير بإذن الله تعالى.

وأشار المرح إلى أهمية الوقوف مع الجرحى وأسرهم وزياراتهم وتلمس احتياجاتهم بقدر الاستطاعة كواجب ديني ووطني وانساني وأن ماقام به فلذات اكبادنا اليوم لهو المعنى الحقيقي لهذه اللفتة الانسانية الرائعة وهو اقل واجب تجاههم من قبلنا جميعا.

من جانبه مدير مدرسة أجيال الغد الاستاذ عبدالجبار الأشول بالفاخر عبر عن سعادته الكبيرة وهو يرى نماذج من زهرات مدرسته يقبلون رأس كل جريح ويهدونهم باقات الورد في مشهد ابكى الحاضرين جميعا متمنيا لجميع الجرحى الابطال الشفاء العاجل ومترحما على كل شهيد سقط دفاعا عن الارض والعرض والوطن في جبهات مريس الشامخة.

بعد ذلك زار مدير إدارة التربية والتعليم بمديرية قعطبة الأستاذ عبدالباسط المرح والوفد المرافق له مدارس كانت واقعة تحت مليشيات الحوثي بمريس والتي ظلت مغلقة بفعل القصف الحوثي لها من أعلى جبل ناصة لأكثر من ثلاثة اعوام تقريبا منها مدرسة السلام بحجلان ومدرسة الانصار “رمه” ومدرسة الشهيد علي عبدالمغني “سون ” وجميعها تقع في قرى ومناطق مريس المحتلة الى قبل ثلاثة ايام تقريبا ومارافق ذلك من نزوح اهالي تلك المناطق لمناطق بعيدة عن مناطق سكنهم، الامر الذي استدعى زيارة مدير تربية قعطبة اليوم واللقاء بأولياء أمور الطلاب وبعض الطلاب والمدرسين والتوجيه بإعادة افتتاح هذه المدارس بعد التأكد من عدم وجود المقذوفات النارية والالغام التي خلفتها المليشيات الحوثية قبل طردها .

وفي حديث صحفي شدد مدير تربية قعطبة المرح على افتتاح هذه المدارس في اقصى موعد بعد غد السبت الامر الذي قوبل بارتياح الطلاب واولياء امورهم بهكذا خطوة رغم الاضرار التي خلفتها المليشيات الحوثية في هذه المدارس.

وطالب المرح في رسالة مناشدة عاجلة للجهات المختصة والسلطات المعنية ومحافظ المحافظة بترميم هذه المدارس والتي تعرضت للقذائف والقصف العشوائي والمتعمد خلال ثلاث اعوام تقريبا كونها واقعة تحت جبل الموت “ناصة” الذي اتخذ منه الحوثيون متارسا ومواقعا مطلة تذيق القرى الواقعة في المنطقة كل صنوف الاستهداف اليومي والهستيري المتواصل .

مواطنو المناطق المذكورة وطلاب المدارس استقبلوا وفد ادارة التربية والتعليم بالهتافات المرحبة معبرين عن مدى سعادتهم بعودتهم الى قراهم وافتاح مدراس التعليم لأبنائهم الذين شردوا اربعة اعوام من منازلهم وحرموا من جل الخدمات الانسانية والتعليمية والصحية خلال هذه الفترة ، مطالبين في نفس الوقت التحالف والسلطات الشرعية بالنظر الى مأساتهم واعادة تطبيع الحياة بهذه المناطق بعد ازاحة كابوس الحوثي ودحره الى مدينة دمت السياحية .

ترك الرد