الضالع (المندب نيوز ) خاص

عقد اليوم بديوان محافظة الضالع اجتماعا هاما يأتي بعد يومين من اجتماع مشترك للسلطة المحلية والمكاتب التنفيذية من جهة والمجلس الانتقالي الجنوبي من جهة أخرى ، كرس لمناقشة الأوضاع العامة بالمحافظة في الجوانب الأمنية وبناء المؤسسات وتوفير الخدمات العامة للمواطنين.
وتواصلا للقاء السابق ومتابعة عملية تنفيذ النقاط والقضايا المتفق عليها في محضر اللقاء ، عقد اللواء الركن علي مقبل صالح ، محافظ محافظة الضالع _ رئيس المجلس المحلي قائد محور الضالع ، وبحضور العميد الركن عبدالله مهدي ، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة الضالع والاستاذ نبيل العفيف ، وكيل أول محافظة الضالع _ مدير عام التخطيط والتعاون الدولي ، وعددا من الوكلاء ومدراء المكاتب التنفيذية بالمحافظة ومندوب شركة الغاز المنزلي ومالكي محطات الغاز المنزلي ، وكرس اللقاء مناقشة جملة من القضايا المتعلقة بعملية التوريد وحصة المحافظة من الغاز المنزلي وكيفية التوزيع من المحطات عبر اختيار المناديب القادرين على تحمل المسؤولية في إيصال الكمية المستلمة للمواطنين كلا في المنطقة المكلف بإيصالها وبالسعر الرسمي المحدد .
كما ناقش الاجتماع عملية التلاعب والاحتيال بحقوق الناس من خلال التلاعب بالأسعار أو بيعها في السوق السوداء بأسعار خيالية .
وأكد اللواء الركن علي مقبل صالح محافظ المحافظة والعميد الركن عبدلله مهدي ، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي أن زمن التلاعب والاحتيال على حقوق الناس قد رحل، مضيفين بالقول : نحن في مرحلة قطع يد كل من يحاول المساس بالحقوق .
وخرج الاجتماع بعدد من المقترحات والتوصيات ، كما حذر المحافظ ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي مالكي محطات الغاز المنزلي وكذا محطات المحروقات والمندوبين من عملية التلاعب واستغلال الظروف التي تمر بها المحافظة ، مشيرين أن هناك اجراءات قانونية تتخذ إزاء كل من يحاول استغلال المواطنين او البيع في السوق السوداء على حساب المواطنين ، وشدد المجتمعين بأن المرحلة تختلف عن سابقاتها ولن ولم تتقاضى أمام المتلاعبين ، وطالبوا المواطنين الإبلاغ عن المتلاعبين من مالكي محطات الغاز المنزلي أو المندوبين وحتى الموزعين في القرى والمناطق في كافة مديريات المحافظة عبر الارقام التي تم نشرها سابقا .
وفي نفس السياق أقر الاجتماع على توجيه مذكرة الى شركة الغاز بإعطاء الضالع حقها المقرر من كمية الغاز المنزلي مع النظر للزيادة الحالية التي تطالب بها محافظة الضالع بسبب آلاف الأسر النازحة التي قدمت من مناطق الحرب بالمحافظات الأخرى التي شكلت عبء و ضاعفت من أزمة الغاز المنزلي بالمحافظة مع عدم وصول الكميات المستحقة للمحافظة بشكل منتظم .

ترك الرد