عدن (المندب نيوز) خاص

أصدر المجلس الانتقالي الجنوبي، مساء اليوم، بياناً هاماً، حول العمليات الإرهابية التي استهدفت العاصمة عدن.

وقال المجلس على لسان المتحدث الرسمي نزار هيثم، إنه “وفي انكشاف واضح للارتباط الوثيق بين العناصر الإخوانية المختطفة للحكومة اليمنية، والجماعات الإرهابية، وبعد اقل من ٤٨ ساعة من تطهير العاصمة عدن من جماعات الإرهاب المتدثرة برداء الشرعية، تحركت خلايا الإرهاب الداعشية النائمة في بعض مديريات العاصمة عدن هذا اليوم الجمعة الموافق 30 أغسطس 2019م لتنفذ عدداً من العمليات الإرهابية، أوقعت عدداً من الإصابات في صفوف رجال القوات المسلحة والحزام الأمني والمقاومة والمواطنين الأبرياء”.

وأضاف هيثم :”إن العمليتين الإرهابيتين اللتين شهدتهما مديريتا دار سعد والشيخ عثمان واستهدفتا نقاطاً أمنية وتجمعات مدنية وأسواق شعبية، بالتزامن مع حملات تحريض واسعة من إعلام الحكومة اليمنية التي يهيمن عليها حزب الإصلاح ، يكشف بجلاء بأن الإرهاب الداعشي والقاعدي هو الوجه الآخر لهذه الحكومة ومؤسساتها المخترقة، وهو مايؤكد كل ما ذهبنا إليه سابقاً وحذرنا منه بأن هذه الحكومة ليست سوى مظلة للإرهاب وحامية وداعمة له”.

ولفت هيثم إلى أن المجلس الانتقالي الجنوبي وهو يدين هذه العمليات الإرهابية، فإنه يحمل ماتسمى بالحكومة الإخوانية المتدثرة بالشرعية المسؤولية الكاملة عنها، ويؤكد بأن الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة الجنوبية ستواصل جهودها في التصدي لعناصر الإرهاب والتطرف ومن يدعمها في أي مكان وزمان من أرض الجنوب الحبيب.

وختم هيثم البيان قائلاً :”التحية كل التحية لرجال أمننا البواسل والشكر كل الشكر لجهود ودعم الأشقاء في التحالف لجهود مؤسساتنا الأمنية التي تتصدي للإرهاب”، داعيا بالرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والانكسار والخذلان للإرهاب وداعميه.

ترك الرد