سيئون (المندب نيوز) خاص – إستطلاع : محمد باحفين

 

 

أظهرت آخر استطلاعات الرأي عما يتمناه مواطنو وادي حضرموت في مطلع العام الهجري الجديد 1439 وكانت أكبر أمانيهم تحقيق الامان في عموم حضرموت وانتهاء الازمات والحرب والصراع التي تشهدها البلاد.

 

فقد كشف استطلاع رأي أجراه مراسل “المندب نيوز” أن المواطنين تمنوا أن تتوفر خدمات أفضل ويكون التعليم أرقى ويتم تحسين المرافق الصحية والاهتمام ورعاية الشباب والمساهمة في تطوير القطاع الزراعي .

 

 

و هذه الامنيات نفسها أظهرها استطلاع الرأي الذي أجراه مراسل “المندب نيوز” العام الماضي 1438هـ ، ورصد “مراسل المندب نيوز” أن هذا الهم الوحيد الذي يتداول منذ سنوات في وادي حضرموت .

 

وأعطى استطلاع آخر في لقاء معالي رئيس مجلس الوزراء الدكتور/ أحمد عبيد بن دغر بالشيوخ والعلماء والشخصيات نفس النتائج فيما يتمناه المواطن الحضرمي بالوادي حيث كان الأغلب ينادون ويطالبون بالأمان وحياة كريمة بعيدا عن المماحكات السياسية.

 

وأظهر استطلاع تم إجراؤه في لقاء محافظ محافظة حضرموت السابق اللواء الركن/ أحمد سعيد بن بريك بالعلماء والشخصيات والاعيان كان بنفس النتائج والمطالب ويتساءل مواطن غلبان يقول إلى متى ونحن بهذا الحال..؟

 

ونسرد لكم ما ردده المواطنون من امنيات في مطلع هذا العام الجديد:

 

–         اتمنى ان تكون البلاد بأحسن حال وأمن وأمان وتحسين الاوضاع المعيشية، ونخرج من الازمة الحالية بأقل الخسائر، ونستقر ويعم الامن ارجاء البلاد.

–         اتمنى الصحة والسلامة في العام الجديد 1438هـ وان تنعم حضرموت بأمن وامان ويتحسن التعليم وان تكون مرافق الصحة بأفضل حال.

–         اتمنى مستقبل زاهر وامن واستقرار يعم المنطقة.

–         ان يكون عام يتحقق فيه الكثير من اهداف حضرموت نحو بناء وتنمية منشودة .

–         اتمنى ان اوضاع الدولة والمسؤولين تتصلح واسعار السلع الغذائية تكون معقولة وفي متناول الايدي وكذا انتهاء ازمة المشتقات النفطية والكهرباء .

–         اتمنى ان تعود الاعمال الى وضعها السابقة.

–         اتمنى ان يكون هناك اهتمام بفئة الشباب ويتم تأهيلهم لما ينعكس على واقعنا بالخير.

–         اتمنى الاعتناء بالجانب الصحي بتشغيل المستشفيات وتوفير المتخصصين ودعم القطاع الزراعي والمزارعين.

–         اتمنى ان تنظر الدولة للقطاع التعليمي بشكل افضل من سابقه.

 

خاتمين امنياتهم بدعاء المولى القدير أن يجعله عاماً جديداً يحلّ عليهم بالخير والبركة والصحة والعافية والتطور والنماء لما فيه مصلحة الأمة الإسلامية في جميع أصقاع المعمورة.

اترك تعليق