سوريا(المندب نيوز)وكالات

طلبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الأربعاء، السماح بنقل المساعدات إلى الغوطة الشرقية بسوريا خاصة للمصابين في حالة خطيرة الذين يحتاجون للعلاج في الجيب الخاضع لسيطرة المعارضة والقريب من دمشق.

ندعو كل من يقاتلون إلى ضبط النفس واحترام القوانين الإنسانية الدولية عند استخدام أسلحتهم. ونتوقع أن يزداد الوضع سوءا.

وقُتل 24 مدنياً بينهم ثلاثة أطفال، الأربعاء، جراء قصف جوي لقوات النظام على الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، ليقارب عدد القتلى منذ بدء التصعيد على المنطقة 300 قتيل، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، مساء الثلاثاء، عن قلقه العميق من تصاعد العنف في الغوطة الشرقية في سوريا، حيث واصلت قوات النظام السوري قصفها الكثيف على منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، ما تسبب بمقتل 106 مدنيين على الأقل الثلاثاء في حصيلة دموية جديدة، في حين نددت الأمم المتحدة بتعرض 6 مستشفيات للقصف في المنطقة في غضون 48 ساعة.

وحض غوتيريس جميع الأطراف على التزام المبادئ الأساسية للقانون الإنساني، بما في ذلك حماية المدنيين.

وقُتل 250 شخصاً في قصف على منطقة الغوطة الشرقية في 48 ساعة منذ ليل الأحد، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء.

ترك الرد