السعودية(المندب نيوز)وكالات

دانت بريطانيا، على لسان نائب السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة جوناثان الأنان، استهداف ميليشيات الحوثي لأهداف مدنية سعودية، معتبرةً أن تلك الهجمات ستطيل من أمد النزاع في المنطقة.

الهجمات التي تم إطلاقها ضد أهداف مدنية في المملكة العربية السعودية هي أمر غير مقبول وتقوض إمكان تحقيق السلام وتطيل من النزاع وتعرض المدنيين للخطر. يجب علينا في هذا المجلس أن نتحدث بصوت واحد ضد هذه الهجمات، وهذا سيتم من خلال التصويت لصالح هذا القرار الذي يدين هذه الهجمات بأشد العبارات، في إشارة إلى مشروع القرار البريطاني الذي عرقلته روسيا.

تزايد خطر الهجمات بالصواريخ الباليستية من اليمن. وشدد المندوب البريطاني لدى الأمم المتحدة على أن إيران تنتهك القرارات الدولية بتزويدها الحوثيين بالسلاح وخاصة الصواريخ والطائرات بدون طيار، قائلاً: المملكة المتحدة تشعر بقلق بالغ من أن إيران لم تتخذ التدابير اللازمة لمنع وصول وبيع وإمداد للصواريخ قصيرة المدى والطائرات بدون طيار سواء بشكل مباشر أو غير مباشر للمتمردين الحوثيين. وعلى ضوء هذا، فإن إيران لا تمتثل للفقرة 14 من القرار 2216.

 حذّرت الولايات المتحدة من ان إطلاق الحوثيين الصواريخ على السعودية قد يشعل نزاعا إقليميا، مشيرةً إلى وجود أدلة على تهريب إيران أسلحة للحوثيين في اليمن. كما شددت مندوبة الولايات المتحدة في مجلس الأمن على أن واشنطن لم ولن تقف عن السعي لمحاسبة إيران على تصرفاتها.

وعن عرقلة روسيا لمشروع القرار البريطاني حول اليمن، قالت: الموقف الروسي يدعم إيران في نشر الفوضى في الشرق الأوسط.

وبعد الفيتو الروسي على مشروع القرار البريطاني الذي كان يشمل إدانة لإيران، اتهمت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هيلي في بيان روسيا بحماية “النظام الإيراني الراعي للإرهاب، وحذّرت من مزيد من الإجراءات ضد إيران.

إذا كانت روسيا ستستخدم الفيتو لمنع أي إجراء ضد سلوك إيران الخطير والمزعزع للاستقرار في المنطقة، فالولايات المتحدة وشركاؤها سيضطرون لاتخاذ إجراءات ضد إيران لا يمكن لروسيا منعها.

ترك الرد