(المندب نيوز) خاص 

قال المتحدث السابق باسم الخارجية الأمريكية السفير آدم آورلي إن الولايات المتحدة الأمريكية غيرت لهجتها بشأن اليمن إلى حد ما , لكنها لم تغير موقفها, وأنها ترغب بالانخراط في اليمن أكثر من الماضي.

واستبعد اورلي – الذي كان يتحدث لقناة «الحدث» مساء أمس – أن تستخدم أمريكا قوتها ونفوذها من أجل التوصل إلى حل سياسي وتغيير الوضع في الميدان.

وأضاف: «ربما يكون هناك تصرف دبلوماسي ومحاولات لوقف إطلاق النار والتوصل لاتفاقيات سياسية بين حكومة اليمن وبعض الحوثيين وبعض الأحزاب في الجنوب , لكن لاحظوا على مر السنة الماضية الأحوال السياسية في اليمن أصبحت اكثر تعقيدا مما كانت عليه في السابق , السيد هادي يبدو أنه يفقد السيطرة والحوثيون منقسمون, والقادة في الجنوب قد اتخذ كل منهم طريقته الخاصة és وباتوا أقل انصياعا للشمال ».

وتابع: «يبدو بالنسبة لي أن الولايات المتحدة تستطيع ان تلعب دورا دبلوماسيا مهما لوضع نفوذها في دفع مفاوضات وتوجيه كافة الاطراف للمفاوضات والتوصل لاتفاقات على كل هذه الامور التي تقوم بها دول عظمى , نظرا لأن الولايات المتحدة مقسمة داخليا وبسبب ضعف القيادة ولا سيما الرئيس ترامب الذي لا يستطيع ان يركز على اكثر من قضية واحدة ».

وأضاف «لا اعتقد ان الامم المتحدة اثبتت فعاليتها بالنسبة للملف اليمني , هذا الحل لايمكن ان ياتي بهذه الطريقة, اعتقد ان سمو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان سيكون هنا في الاسبوع القادم واعتقد ان ملف اليمن سيتصدر الاحداث في الاسبوع القادم وستكون هناك محاولات سيبذلها محمد بن زايد ومحمد بن سلمان بكل مقدورهما للدفع قدما والحل في هذا السياق سيكون كما قد تم التوجيه له والاشارة اليه من قبل اكثر الحليفين المقربين لنا بمنطقة الخليج العربي ».

ترك الرد