المكلا (المندب نيوز) غرفة التحرير

رفض شيوخ ومقادمة قبائل حضرموت اختزال تمثيل المحافظة في شخص الشيخ القبلي عمرو بن حبريش العليي والكيانات التي أنشأها لخدمته والأجندة التي ينفذها منذ تنصيبه مقدما لقبيلته ووكيلا أول لمحافظة حضرموت .

وأكد مقادمة وشيوخ القبائل في الاجتماع الذي عقد صباح اليوم الثلاثاء بمنطقة العيون بدعوة من المقدم سالمين الجويد باسلوم والمقدم حسن سالم بن الهبيب القرزي والمقدم سالم بخيت البحسني لتدارس وضع المحافظة وتمثيلها في كافة المحافل ، أكدوا على الوقوف مع الإرادة الشعبية التي عبرت عنها مليونية المكلا التي أقيمت في الثامن عشر من يوليو 2020م.

“بن حبريش” والتمثيل

يدفع الجناح الأخواني في الشرعية اليمنية بالشيخ عمرو بن حبريش للإدعاء بتمثيل حضرموت دون تفويض شعبي ومجتمعي، وتستميت العناصر الأخوانية لإبقاء حضرموت تابعة والحفاظ على مصالحهم بحماية شراكة مع “بن حبريش” خصوصا فيما يتعلق بتأمين الحقول النفطية .

ويسلك “بن حبريش” سياسة الإقصاء والتهميش ضد المكونات الحضرمية ، وأمام تلك التصرفات رفضت المكونات القبلية انحراف حلف ومؤتمر حضرموت الجامع عن المسار الذي أنشي من أجله ، حيث أصبحت المواقف التي يتبناها تتشكل وفقا والأجندات الخارجية الموالي لها .

وأوضح الصحافي أنور التميمي أن تفرّد قيادة مؤتمر حضرموت الجامع بالقرار وتبنيها مشاريع الشرعية اليمنية أفقدته صفة الاجماع .

اتفاق مطالب

اتفقت مطالب أبناء حضرموت ومخرجات مؤتمر حضرموت الجامع مع الأهداف التي تنادي بها الإدارة الذاتية للجنوب، والمتمثلة في بسط السيطرة على الثروة وانتزاع الحقوق لخدمة الوطن والمواطن وانعكاس ذلك على الخدمات المقدمة .

وأيّد شيوخ القبائل الإدارة الذاتية الضامنة للاستقرار والتي تحافظ على الموارد بعيدا عن الحكومة اليمنية التي اتخذت سياسة العقاب الجماعي على شعب الجنوب، من خلال إيقاف دفع مرتبات الموظفين، وتدهور الخدمات الأساسية كالكهرباء والمياه والصحة.

دعوات للتصحيح

المجتمعون ،اليوم، من مقادمة وشيوخ القبائل والمكونات المجتمعية في حضرموت دعو الى تصحيح الأوضاع وعدم احتكار القرار والانصياع للإرادة الشعبية ،لتحقيق التنمية الشاملة بعيدا عن المصالح الشخصية والنظرة الضيقة، وأن تمثيل حضرموت يجب أن يمر عبر الأطر والتشكيلات الجامعة لتطلعات الشعب .

وقد خرج الاجتماع القبلي بمجموعة من التوصيات هي :

– التأكيد على الوقوف مع الإرادة الشعبية لحضرموت التي عبرت عنها مليونية المكلا في 18 يوليو 2020م.

– التأكيد على أن تمثيل حضرموت يجب أن يمر عبر الأطر والتشكيلات الجامعة لتطلعات شعبنا.

–  تقديم الشكر للمجلس الانتقالي الجنوبي على تبنيه حقوق حضرموت التي وردت في مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع، ويؤكدون على تبني هذه المخرجات.

–  التأكيد على وحدة حضرموت كوحدة سياسية إدارية جغرافية عسكرية واحدة ، لعمقها التاريخي والثقافي المنحدر من إرث راسخ جذوره في التاريخ.

– ثمّن الحاضرون تكوين النخبة الحضرمية كذراع عسكري حضرمي يدافع عن حضرموت والجنوب ويؤكدون على تمسكهم بها، ويستهجنون ما يثار عن تكوينها أو تسميتها بالمليشيات،  بقصد تهميش دورها الفعّال للحفاظ على الأمن والقضاء على الإرهاب، وتثبيت الاستقرار في ربوع حضرموت، ويطالب الحاضرون إخراج كافة القوات العسكرية من خارج حضرموت، وتمكين النخبة الحضرمية بالمهام العسكرية والأمنية مع دمج المنطقتين العسكريتين في منطقة واحدة.

– أكد الحاضرون على تشكيل لجنة تواصل لتصحيح الأوضاع في حضرموت وتوحيد كلمتها.

– التأكيد على تفعيل دور الشباب في كافة التشكيلات والتكوينات الحضرمية واعطاءهم الدور الريادي بوصفهم مستقبل حضرموت الزاهر.

– عبّر الحاضرون عن شكرهم وتقديرهم لكافة الداعيين لهذا الاجتماع ممثلاً في المقدم سالمين الجويد باسلوم والمقدم حسن بن سالم بن هبيب القرزي والمقدم سالم بخيت البحسني على ما قاموا به في التحضير لعقد الاجتماع،  وتم الاتفاق على إقامة اجتماع موسع للسعي لوضع حلول لمشاكل حضرموت عُقب عيد الأضحى المبارك.

ترك الرد