حضرموت (المندب نيوز)محمد يسلم البيتي
أقيم مساء يوم السبت 25 رجب 1438هـ بمكتبة مسجد الإمام أحمد الحبشي برباط الإمام الهاجر بشعب الحسيِّسة مجلس إشهار ديوانية خريجي أربطة التربية الإسلامية بحضور الحبيب أبوبكر بن علي المشهور والحبيب عمر بن محمد بن حفيظ.

بدأ المجلس بقراءة منظومة “المزن الثجاج في سرد قصة الإسراء والمعراج” ، بعد ذلك رحب الدكتور حسن الهادي بالحاضرين مبينا أن فكرة الديوانية جاءت من الحبيب أبوبكر المشهور لتجديد معنى الارتباط بين الخريجين وهي مجلس ومنبر لاستضافة الشيوخ وأصحاب البحوث ومن له ورقة عمل لغرض الاجتماع أولا ثم تناقش مواضيع البحوث المقدمة وذلك للارتقاء بالمواد العلمية التي يقدمها المنتسبون لأربطة التربية الإسلامية.

كما أشار إلى أن هذه الديوانية قد وضعت على شكل ثلاثة دوائر أو محاور أولها الدائرة العمومية وتجمع كل الخريجين والمنتسبين لأربطة التربية الإسلامية ، ثم دائرة مختارة من الخريجين لبرمجة الديوانية ، وفي الأخير دائرة التنفيذ بمشاركة رباط الإمام المهاجر

وقد ألقى الحبيب عمر بن حفيظ كلمة في موضوع الديوانية الموسوم ( بموقع الإسراء والمعراج من الإعجاز العلمي ) بيّن فيها بعض المعاني التي اكتنفتها قصة الإسراء والمعراج وما جاء في ربط الديوانية بالإسراء والمعراج في مجلس إشهارها والذي أيضا يأتي للتذاكر و التناقش في مسائل العلم وفروعه وهذا كله زاد للمتصل بصاحب الإسراء والمعراج وحث على زيادة الاتساع في العلم كل على قدرته واستعداده لأن الازدياد في الاتساع شأن صاحب الرسالة إذ قال “وقل رب زدني علما” ومن أجهل الناس من ظن أنه احتوى العلم.
بعد كلمة الحبيب عمر بن حفيظ قدمت مجموعة السلسلة عرضا حول الإعجاز في قصة الإسراء والمعراج ، وبين الأستاذ علي محيفوظ رئيس المجموعة من خلال هذا العرض أهمية هذه المناسبة وعلاقتها بالاعجاز العلمي ، كما تم عرض مقطع للحبيب أبوبكر يشرح صحة المناسبة والاختراعات التي تتعلق بالسرعات والنقل السريع وطي المسافات وكذلك تعلق الأشعة وتطور العرض بظهور المسجد الأقصى للنبي صلى الله عليه وآله وسلم.

واختتمت الكلمات بكلمة الحبيب أبي بكر العدني بن علي المشهور وهي امتداد لما عرضته مجموعة السلسلة حول تطور العلم في الأجهزة الحديثة
وأن الذي صنعها الإنسان والإعجاز في عقل الإنسان الذي صنعها ، وأشار إلى أن إقامة الديوانية هو لجمع الخريجين للحوار والنقاش في مثل هذه الحوادث النبوية وما ترتبط به من العلوم النظرية اليوم.
كما قدمت في المجلس مشاركات من بعض المنتسبين للأربطة وكذا كلمة الأستاذ عبدالرقيب العطاس موضحا فيها سير العمل بمركز المرصد النبوي لدراسة علم فقه التحولات.

 

 

 

 

 

 

1 تعليقك

اترك تعليق