القائمة قائمة لقيام القيامة مقال لـ مصطقى منيغ

 

لن يستطيع ملك السعودية التصدي لزحف غضب الشعوب العربية عليه وزبانية حكمه جميعها ، لو صرف اموال النفط المستولي على ايراداته بغير موجب قانون لن يزحزح حرفا من قرارأحرار الأمة العربية من المحيط ألي نهري دجلة والفرات الرامي الي تشطيبه من قائمة المنتسبين لتطبيق شريعة الله المبنية على الحق والعدل والإنصاف وعدم الخيانة لما ترمز اليه المقدسات الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها . وكيفما بدد ثروثته المجموعة من هدر عرق أهالي الجزيرة العربية أو بالأحرى الجزء المحتل منها من طرف آل سعود لن يستطيع مسح وصمة عار المنقوشة على جبينه منذ اللحظة التي باع فيها القدس لإسرائيل وولي نعمتها “طرامب”خلال زيارته المشؤومة للرياض الممنوعة على المحليين الدخول اليها الأ بتصريح مؤشر عليه.

 

الاقربُ سكناً إلي بيت الله  الجالسُ في حِمَى قبر الرسول حبيب خالق الوجود، يتصرف بهذا الشكل المنبوذ، ضداً في المؤمنين الجاعلين “القدس” شمساً طالعةً بأمر الله عليهم كخير أمة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وباليقين قطعاً ستسود، متظاهراً بجرأة وحقد “ابي لهب” حاصداً مهما حوصر بالغضب ليصافح مَنْ كيانهم المهدد بالإنقراض ذات غد  معلوم صفاته لدى بني يهود ، متحالفاً مع صنمه “هُبَل”البيت الأبيض تحالف ملك خائف على عرشه مع الحامي الأوحد لفلكلور ريشه المقلد افتخار ذكر الطاوس المزهو حيال انثاه بما يفوق الغرور المُغَيب رهبة القبر وجسده بالداخل ممدود.

 

… الفلسطينيون لن يكونوا لقمة قابله للهضم  والإنحدار لبطون المتامرين ليزدادوا تباهيا بانتفاخها وهم يتلذذون باستجمام في “لاس فيغاس”وباسترخاء على كراسي منتجع “طرامب” القابض على صنيعه أغلى ثمن. الفلسطينيون شرفاء في دفاعهم عما يخصهم كدولة محتلة يسعون لتحريرها مستقبلين الحرية بالأحضان لا فرق فيهم بين فلان أو فلان ، كرماء في جهادهم من اجل الحفاظ  على سلامة “الفدس” عزة وسؤد الأمة العربية وقبلها الإسلامية قاطبة مفعمة بالتطبيق الفعلي لحقوق الإنسان. لهذا لن ينجح ملك سعود في مخططه التآمري الجاعل الأنتقام من الفلسطينيين بحجة تعاملهم مع ايران ، علما أن الفلسطينيين اذكى من ذلك بمراحل لن يميلوا لأي كان،لأن مصيرهم في استقلالية  قراراتهم مهما كان المقام أو الزمان.

 

اكثر الغباء غباء استشعار الغباء انه القمة في الغباء ، الحكم ليس بتقليل أمر المحكومين به ، ولا بالتعنت أو اقصاء اي طرف يدخل في نطاقه الحكم شرط تنظيم وواجب اخذه كالأقوم، تدبيرا ايجابيا للشأن العام . الحكم كفاءة في حمل الميزان، متساوي الكفتين اكان المقصود الحركة بدافع عوامل مضافة لم تكن في الحسبان، أو انتقاص في مواجهة الخطأ بما يلزم من فصل او فصول لقوانين معدة مسبقاً قبل فوات الاوان . الحكم من اسس قيام دولة واستمرار بقائها ، أذن انطلاقا مما ذُكر ما نوعية الحكم في مملكة أل سعود ؟؟؟، ومَن يحكم هناك أصلا ؟؟؟، دولة قائمة والسلام، على راسها رجل يتصرف من تلقاء نفسه ، لا دخل لمؤسسات ولا حتى لآداب حوار بمفهومه الإنساني ، كلمة ينطقها الملك بحضور سيَّاف ، كأن الالفية الثالثة ومقوماتها لم تدخل تلك القصور، المشيد احداها في قعر بحر من البحور، ما يحدث داخله يتضرع الحوت للباري الحي القيوم أن يبعدهم عن هذا المقتحم سكونهم بضوضاء مجون . 

 

اترك تعليق