إعلامية جنوبية: رعاية الرئيس”الزبيدي” لتأسيس نقابة الصحفيين الجنوبيين أرست قاعدة دولة جنوبية تكفل الحريات

0
649

عدن(المندب نيوز)محمد فضل مرشد

أكدت الإعلامية الجنوبية المخضرمة إنتصار عمر خالد، أهمية إنعقاد المؤتمر الأول للصحفيين والإعلاميين الجنوبيين في العاصمة عدن وما تمخض عنه من تأسيس نقابة الصحفيين الجنوبيين، مؤكدة أن هذا الإنجاز الجنوبي يأتي ضمن خطوات هامة للقيادة الجنوبية ممثلة بالرئيس القائد عيدروس الزبيدي لإستكمال إرساء قواعد الدولة الجنوبية وفي مقدمتها القواعد الضامنة للحقوق والحريات والتي تشكل الصحافة والإعلام مرتكزها الأساسي.

وأوضحت الإعلامية الجنوبية المخضرمة إنتصار عمر خالد، أن رعاية قيادة المجلس الإنتقالي الجنوبي لإنعقاد أول مؤتمر للصحفيين والإعلاميين الجنوبيين، وتأسيس وتشكيل نقابة جامعة للصحفيين الجنوبيين من كافة محافظات الجنوب، تعكس بوضوح الخطوات الثابتة للقيادة السياسية الجنوبية ممثلة بالرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، لإستكمال بناء القواعد الصلبة وإرساء أسس ومرتكزات دولة جنوبية فدرالية تقوم على شراكة كافة أبنائها وتضمن الحقوق والحريات وفي مقدمتها حرية الصحافة والإعلام المعبرة عن تطلعات شعب الجنوب المشروعة.

وأضافت إنتصار عمر، قائلة: “بنجاح المؤتمر الأول للصحفيين والإعلاميين الجنوبيين وتأسيس نقابة الصحفيين الجنوبيين بقيادة الصحفي المخضرم النقيب/ عيدروس باحشوان وإدارة نخبة من الكوادر الصحفية والإعلامية من كافة محافظات الجنوب، ولك برعاية وإهتمام الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، فقد طوت الصحافة الجنوبية بمختلف مؤسساتها ووسائلها الصحفية والإعلامية الرسمية والأهلية حقبة سوداوية من القمع والإقصاء والتهميش الذي مارسته ضدهم طوال عقود من الزمن القوى اليمنية المعادية للجنوب والرافضة للصوت الجنوبي الحر المعبر عن قضية شعب الجنوب العادلة ومطلبهم المشروع بإستعادة الدولة الجنوبية، وأصبح الإعلام”.

وتمنت الجهود الكبيرة التي بدلتها الهيئة العليا للإعلام الجنوبي ممثلة برئيس الهيئة الأستاذ مختار اليافعي والتي أسهمت بفاعلية في إنجاح تحقق هذا المنجز الجنوبي الهام، وكذلك الجهود الإستثنائية التي بدلتها اللجنة التحضيرية للمؤتمر الأول للصحفيين والإعلاميين الجنوبيين وفي مقدمتها جهود الأستاذ د. عبدالله الحو، والتي مكنت صحفيي وإعلاميي الجنوب من توحيد صفوفهم في نقابة جنوبية خالصة ستنهض بقوة بالمؤسسات الصحفية والإعلامي الجنوبية الرسمية والمستقلة وتعزز دورها الوطني المهم في نصرة القضية الجنوبية ومؤازرة القيادة الجنوبية في نضالها لإستعادة الدولة الجنوبية.

ودعت الإعلامية الجنوبية إنتصار عمر خالد، كافة الصحفيين والإعلاميين الجنوبيين إلى الإصطفاف بجانب نقابتهم ونقيبهم الأستاذ عيدروس باحشوان، والتعاضد معا في مهمتهم الوطنية الملحة للنهوض بواقع الإعلام الجنوبي والتصدي للحملات الإعلامية المعادية للجنوب وقضيته وقيادته، وإيصال صوت ومطالب شعب الجنوب بقوة إلى العالم الحر.

LEAVE A REPLY