124 مشارك في الملتقى الدولي الخامس في أكبر تجمع اعلامي بالقاهرة

876

تونس – اللجنة الإعلامية

كشف نائب رئيس النادي الدولي للاعلام الرياضي رئيس اللجنة المنظمة للملتقى الخامس الإعلامي احمد شوبير بأن النسخة الخامسة من الملتقى الدولي للنادي سيشهد اكبر مشاركة في تاريخ ملتقيات النادي، اذ بلغ عدد المشاركين الذين تم اعتمادهم وقبولهم 124 مشارك ومشاركة من مختلف دول العالم في تأكيد واضح على المردود الإيجابي الذي يتحصل عليه المشارك من خلال التواجد في هذا التجمع الإعلامي الذي ستحتضنه العاصمة المصرية القاهرة خلال الفترة من 2 – 6 مارس المقبل.

وقال نائب رئيس النادي الدولي:(كافة الأمور في طريقها للجاهزية التامة لاحتضان الزملاء المشاركين في القاهرة واللجان العاملة تبذل مجهودات كبيرة في سبيل الانتهاء من كافة التجهيزات المطلوبة لاقامة الحدث في نسخته الخامسة وسط حضور ومشاركة واسعة من الزملاء والزميلات).

 

وأضاف شوبير:(تم اعتماد 5 جلسات للملتقى ستبدأ بتعريف شامل لصحافة الموبايل والوسائط المتعددة يحاضر فيها الدكتور مصطفى ثابت، وبعدها جلسة ثانية ستكون تحت عنوان كيفية صناعة الخبر واخراجه في الاعلام الرقمي ويحاضر فيها الأستاذ احمد عز الدين، وفي الجلسة الثالثة ستكون آلية بث الاخبار وتوقيتها على وسائل التواصل الاجتماعي ويحاضر فيها الأستاذة جهاد محمود عرابي، والجلسة الرابعة بعنوان ماهو البودكاست وما أهميته في الاعلام الرقمي ويحاضر بها الأستاذ علي عثمان والجلسة الخامسة ستكون بعنوان نماذج ونجاحات للإعلاميين في الاعلام الرقمي).

 

واكد شوبير الى ان الملتقى سيشهد للمرة الأولى كذلك تطبيق عملي للجلسات التي سيتم تقديمها، وسيتم الطلب من المشاركين تقديم عمل ممنتج من قبلهم وقد خصص النادي الدولي جائزة تقديرية وهي عبارة عن دعوة شاملة كل التكاليف لحضور احد الاحداث القادمة للنادي الدولي وذلك لأفضل عمل سيقدم والذي سيتم عرضه على لجنة مختصة ستختار الأفضل وسيتم تكريمه على هامش ختام الملتقى.

 

وأشار رئيس اللجنة المنظمة للملتقى الخامس الى ان النادي الدولي للاعلام الرياضي يولي اهتمام كبير في تطوير وتجديد معلومات اعضاءه ومنتسبيه، وان استمرارية إقامة الاحداث بين الحين والآخر هو تأكيد على ذلك، مبينا الى ان ما نلمسه من اهتمام وحرص كبير في المشاركة من قبل أعضاء النادي او الأعضاء الجدد هو ما يدفعنا لبذل المزيد في تقديم كل ما هو جديد في الاعلام الرياضي الحديث.

LEAVE A REPLY