الهلال الأحمر الإمارات يقدم مساعدات عاجلة للمتأثرين من فيضانات ليبيا

1074

المكلا (المندب نيوز) خاص

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، أمر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، الهيئة بتقديم مساعدات إنسانية عاجلة للمتأثرين من الفيضانات في ليبيا.

وشرعت الهيئة في تنفيذ برنامج إغاثي على وجه السرعة تقدم من خلاله كميات كبيرة من مستلزمات الإيواء والمواد الغذائية والصحية والاحتياجات الضرورية الأخرى، يستفيد منها المتضررون في المناطق الأكثر تأثراً بتداعيات الكارثة.

وتأتي أوامر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، في إطار حرص سموه على الحد من تداعيات الفيضانات على الأشقاء في ليبيا، وتعزيز دور الإمارات الإنساني على الساحة الليبية في الوقت الراهن، وتقديم المساعدات للمحتاجين والمتضررين من الكارثة في مختلف المناطق المتضررة.

كما تجسد أوامر سموه دور الإمارات الحيوي والمؤثر في تعزيز مجالات الاستجابة تجاه القضايا الإنسانية التي تؤرق المجتمعات البشرية حول العالم، ويضعها في مقدمة الدول التي تسخر إمكاناتها لتخفيف الأضرار الناجمة عن الكوارث، وذلك عبر تدخلها السريع والقوي لصالح المتأثرين من منطلقات إنسانية بحتة دون أي اعتبارات أخرى.

وأكد حمود عبدالله الجنيبي الأمين العام المكلف لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن الهيئة عملت على تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة، وأكملت ترتيباتها لتقديم مساعدات إنسانية متنوعة للمتأثرين في شرق ليبيا، مشيراً إلى أنه تم تحريك طائرة إغاثة على وجه السرعة غادرت الدولة إلى ليبيا، تحمل على متنها كميات كبيرة من المواد الغذائية والإيوائية والاحتياجات الضرورية الأخرى.

وقال: إن وفداً من الهيئة يرافق الطائرة للقيام بإيصال المساعدات وقيادة عمليات الهيئة الإغاثية ميدانياً، والوقوف على طبيعة الأوضاع الإنسانية في المناطق المتضررة وتقييم تداعيات الكارثة، ودراسة الاحتياجات الفعلية للمتضررين وتلبيتها على وجه السرعة، مؤكداً أن الهيئة لن تدخر وسعاً في سبيل الوقوف بجانب الأشقاء في ليبيا وتقديم كل ما من شأنه أن يسهم في تخفيف وطأة الكارثة عن كاهلهم.

ووصل فريق الإمارات للبحث والإنقاذ أمس إلى مدينة بنغازي شرق ليبيا للمساعدة على مواجهة آثار الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة التي شهدتها ليبيا الشقيقة وأودت بحياة العشرات وإصابة آخرين. وتأتي هذه المبادرة تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بإرسال مساعدات إغاثية عاجلة وفرق بحث وإنقاذ إلى ليبيا. وباشر فريق الإمارات للبحث والإنقاذ مهامه فور وصوله، والذي يضم 34 فرداً مزودين بالآليات والمعدات اللازمة لأداء مهامه.

ويصنف فريق الإمارات للبحث والإنقاذ من فئة «الثقيل» وهي بمثابة رخصة دولية معتمدة من الأمم المتحدة تتيح للفريق القيام بعمليات البحث والإنقاذ إقليمياً ودولياً وفق المتطلبات والمعايير والإجراءات المتبعة في هذا الشأن.

يذكر أن الفيضانات الجارفة نجمت عن أمطار غزيرة هطلت على شرق ليبيا خلال الأيام الماضية، ووصفت السلطات الليبية الوضع في شرق البلاد بالكارثي.

LEAVE A REPLY