وزير إسرائيلي: نحن على شفا هزيمة إستراتيجية غير مسبوقة بغزة

212

المكلا (المندب نيوز)صحف

قال حاييم رامون، الوزير الإسرائيلي السابق، إن إسرائيل على شفا هزيمة إستراتيجية غير مسبوقة، وإن فشلها في الحرب على قطاع غزة واضح المعالم، رغم الإنجازات التكتيكية التي تحققت، حسب تعبيره.

وأضاف رامون، في مقال بصحيفة “معاريف” امس الجمعة، أن الصحافة الإسرائيلية تخفي عن الجمهور حقيقة أن الجيش الإسرائيلي فشل في إخضاع ما سماه أضعف أعداء إسرائيل، وأنه لم تكن لديه خطة متكاملة لاحتلال غزة.

وأشار أيضا إلى أن الحكومة فشلت في تحقيق أهداف الحرب التي حددتها.

وقال رامون إن حركة حماس تمكنت من ترميم قوتها في كل مكان انسحبت منه القوات الإسرائيلية، مشيرا إلى أن الجيش تفاجأ بعدد المقاتلين في جباليا بعد أن قال إنه أخضع كتائب حماس هناك خلال الجولة الأولى.

وفي وقت سابق، نقلت القناة الـ13 الإسرائيلية عن رئيس مجلس الأمن القومي تساحي هنغبي أن إسرائيل لم تحقق أيا من أهداف حربها على قطاع غزة.

وأضاف: “لم نقض على حماس، ولم نوفر شروطا لإعادة الأسرى ولم نعد سكان غلاف غزة إلى منازلهم بأمان”.

وقال إن الجيش يقول إن تحقيق أهداف الحرب بحاجة إلى سنوات عدة وليس سنة واحدة.

وتابع أن مجلس الحرب لم يحدد أي هدف واضح بالنسبة لشمال إسرائيل ولم يضع تاريخا ولا أهدافا إستراتيجية.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة الانتقادات الموجهة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، بسبب عجزهما عن تحقيق ما أعلناه من أهداف للحرب، وفي مقدمتها تفكيك حركة حماس وإطلاق سراح المحتجزين في غزة.

وكانت صحيفة هآرتس نشرت تحقيقا حول الفشل الاستخباراتي الإسرائيلي في توقع هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، خلص إلى أن الازدراء والإنكار وتوقف جمع المعلومات عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لأكثر من عامين في الجيش الإسرائيلي قاد إلى طوفان الأقصى.

وأكدت الصحيفة أن الفشل الاستخباراتي الإسرائيلي استمر بعد بدء الحرب على قطاع غزة، مؤكدة أن حركة حماس خالفت توقعات الجيش الإسرائيلي ولم يدخل معظم أفرادها إلى الأنفاق بعد الحرب.

LEAVE A REPLY