مسؤول في حكومة بن دغر: هناك مخطط لافشال الزبيدي ودفعه للاستقالة وتعيين احد الاثنين (محمد مارم او انصاف مايو) محافظا لعدن

398

 

عدن(المندب نيوز)خاص 

 

كشف مسؤول كبير في حكومة الدكتور احمد عبيد بن دغر، ان هناك عملا متعمد خلف ما تعيشه عدن من حالة تدهور خدمي في مخالف الجوانب.

 

المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه، قال انه حذر في احدى اجتماعات الحكومة من استخدام اساليب تعذيب الناس بالخدمات في عدن،  لغرض حسابات سياسية، أكد ان هناك مخطط متفق عليه بين  عدد من اعضاء الحكومة من حزبي المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح، لافشال محافظ عدن الحالي عيدروس الزبيدي، ودفعه لتقديم استقالته، بعد ازدياد الضغوط الشعبية جراء تدهور الخدمات.

واضاف المسؤول المستقل سياسيا، ان هناك شخصيتين مرشحتين كمقترح بديل لمحافظ عدن الحالي، وهما (محمد مارم، او الاستاذ انصاف مايو) حيث الاول تم اقتراحه من قبل نجل الرئيس جلال عبدربه والشيخ احمد العيسي، فيما الاخر تم اقتراحه من قبل نائب الرئيس الفريق علي محسن الاحمر، عبر وزير الدولة الشيخ عبدالرب السلامي، ووزير الادارة المحلية عبدالرقيب فتح.

 

وكشف المسؤول الحكومي، عن ان التوجهات الحثيثة، من قبل بعض من اسماهم ب”المأزومين” داخل الحكومة، يستهدف محافظ عدن اللواء الزبيدي، لرفضه عدة توجيهات حكومية، بينها عملية تدشين واعلان( اقليم عدن).

 

ودعا المسؤول الحكومي محافظ عدن الحالي، الى الخروج على وسائل الاعلام، وكشف كل تفاصيل المخطط الذي يعلمه جيدا، ودارت بشأنه تهديدات بينه وبين وزير الداخلية المشارك في تنفيذ المخطط.

 

 مؤكدا ان تقارير شبة يومية ترفعها جهات مخابراتية ووزراء منتمين لحزبي المؤتمر والاصلاح، الئ الرئيس هادي واللجنة الخاصة بالمملكة العربية السعودية، تفتري الكثير على المحافظ الزبيدي، وتدعو لاقالته، بل ان هناك تقارير زور تم ارسالها تتهم الزبيدي بعلاقته بالحوثيين وايران وحزب الله اللبناني.

 

واختتم المسؤول بقوله، كل ذلك يتم من اجل احراق الزبيدي، وتحويل نجاحاته الامنية الى فشل عبر افشاله اداريا،  حتى يتفادى تجار المصالح والفساد مخاطر فقدان مصالحهم على ايدي المحافظ الزبيدي، وتتاح لهم الفرصة، لاعادة انتاج انفسهم من جديد على انهم منقذين لعدن واهاليها، والذي فور ابعاد الزبيدي من منصبه ستعود الخدمات طبيعية، وتختفي مظاهر التعطيل والاعاقات.

LEAVE A REPLY