الصناعة الروسية تستعيد عافيتها رغم صعوبات

461

 

روسيا (المندب نيوز)متابعات

سجل تقرير دوري جديد نشرته هيئة الإحصاء الفيدرالية الروسية، ظهور بوادر معينة تدل على استعادة الصناعة الروسية عافيتها، تدريجيا رغم صعوبات، بعد ركود أصابها بسبب هبوط أسعار النفط والغاز في الأسواق العالمية منذ خريف 2014.

وأشار التقرير إلى ان روسيا رفعت إنتاج النفط والفحم والكهرباء خلال الفترة المذكورة من العام الجاري، حيث استخرجت البلاد حوالي 409 ملايين طن من النفط بزيادة نسبتها 2.4% و284 مليون طن من الفحم (بزيادة 6%) وقامت بتوليد 783 مليار كيلو وات/ساعة من الطاقة الكهربائية (زائد 1.2%) قياسا إلى الفترة ذاتها من السنة الماضية.

كما ترسخت بوادر الانتعاش في صناعة السيارات الوطنية. صحيح أن إنتاج سيارات الركاب الخفيفة ما زال يعاني من الأزمة المؤلمة بعد إغراق السوق في السنوات الخمس الماضية، بدليل أن نسبة هبوطه خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري بلغت 11.8% (حتى 807 آلاف سيارة). ومع ذلك حققت مصانع الشاحنات الروسية قفزة ملحوظة بإنتاجها أكثر من 94 ألف شاحنة بزيادة نسبتها 7.5%. كما ارتفع إنتاج الباصات بنسبة 9.4% (إلى أكثر من 28 ألفا) والجرارات بنسبة 34% (حتى 5 آلاف تقريبا). ويبدو أيضا أن إنتاج الغاز قارب على استعادة استقراره، إذ كانت نسبة انخفاضه 0.1% فقط حتى 449 مليار متر مكعب.  ثم حققت الفروع المنتجة لمختلف المواد الاستهلاكية والغذائية مثل اللحوم والأقمشة والملابس والأحذية والمواد الإنشائية المنزلية معدلات عالية للنمو في روسيا بلغت 8 — 10% وأكثر خلال يناير/كانون الثاني — سبتمبر/أيلول من العام الحالي، وذلك بفضل تقييد استيراد مثل هذه البضائع إلى البلاد ردا على العقوبات الغربية المفروضة عليها.

LEAVE A REPLY